مؤشرات ايجابية للموسم الفلاحي الحالي

جريدة فاص

أحمد اوالطالب محند
باحث في الجغرافيا

ما يميز التساقطات خلال هذا الموسم(2020-2021) أنها مهمة من حيث الكمية ومنتظمة زمنيا حسب مراحل الدورة الزراعية، رغم تسجيل تفاوتات عميقة وبنيوية على مستوى التوزيع المجالي لها…

استمرار هطول التساقطات بهذا الايقاع يؤشر على أن الموسم الفلاحي لهذه السنة سيكون جيدا من حيث المردودية والإنتاج السنويين خاصة الزراعات البورية (الحبوب، القطاني…) التي تشكل أكثر من 70% من المساحة الزراعية في المغرب وتساهم في تزويد الأسواق الداخلية بنسبة مهمة من الحاجيات الغذائية… وإذا أخدنا بعين الاعتبار أن الدورة الزراعية لبعض النباتات أوشكت على الانتهاء خاصة الزراعات الخريفة على وجه التحديد، حيث استفادت هذه السنة وبشكل استثنائي من الانتظام الحاصل في النظام المطري الذي لم تتخلله فترات جافة (أو فترات فراغ) التي قد تعصف بالمحصول في مراحله الوسطى… وهذا عامل ايجابي من شأنه أن يخفف الضغط والقلق على الفلاحين ويرفع من مستوى مؤشرات التنمية الاقتصادية بالعالم القروي الذي عانى كثيرا في السنوات الأخيرة من جراء توالي سنوات الجفاف ومخلفات جائحة كورونا ومحدودية السياسة الحكومية في مواجهة أثر سنوات الجفاف باستثناء بعض البرامج الاستعجالية كتقديم العلف المدعم للفلاحين وإرجاء تسوية الفلاحين لقروضهم إلى حين…

كما ستساهم هذه التساقطات في رفع من مستوى حقينة السدود وتأمين حاجيات الانسان والقطاعات الاقتصادية الحيوية من المياه، وهذا ما سينعكس ايجابا على مؤشرات النمو الاقتصادي بالمغرب كارتفاع نسبة مساهمة الفلاحة في الناتج الداخي الخام، والرفع من قيمة الصادرات الفلاحية…وتجاوز بعض الاختلالات البنيوية في المجال الاقتصادي التي تحدث كلما حلت فترات الجفاف بالمغرب كارتفاع فاتورة استيراد الحبوب من الخارج كالقمح والشعير، وغلاء الأعلاف، وشح الموارد المائية…

يبقى مخطط المغرب الأخضر من بين البرامج الوطنية الناجعة في القطاع الفلاحي في السياسة الحكومية منذ بداية الألفية الثالثة إلا أن صعوبة تدبير فترات الجفاف تبقى من أهم الرهانات التي مازالت تؤرق بال مختلف الفاعلين في القطاع الفلاحي، كما يستوجب أخذ بعين الاعتبار ظاهرة الجفاف كخاصية بنيوي ثابتة في النظام المطري للمغرب وبالتالي تكييف وسائل الانتاج الفلاحية مع هذه الظاهرة مع استحضار مبادئ التنمية المستدامة في البرامج والتدخلات التنموية…




قد يعجبك ايضا