ملف إقامة أوزود:تجاوزات خطيرة و إعتداء على الملكية الخاصة وتنظيم ندوة بدون ترخيص في ظل الوباء

هشام حسنابي

عرف منتجع سيدي بوزيد التابع لجماعة مولاي عبد الله، ظهيرة اليوم، تنظيم ندوة صحفية تعدت وانتهكت ملكية خاصة لكونها نظمت في حرم مشروع إقامة أوزود من دون ترخيص الشركة صاحبة المشروع بذلك، بالإضافة إلى عدم احترام الإجراءات الاحترازية التي اعتمدها المغرب في إطار مواجهته وباء كورونا المستجد نظرا لأنها عرفت حضور أكثر من 20 شخصا.

زيادة على انتهاك حرمة الملكية الخاصة وتنظيم ندوة غير قانونية بدون سند قانوني كما جاء على رئيس الدائرة ، عمل الساهرون على تنظيمها على منع ممثل الشركة بالوكالة، من الدخول إلى ورش الإقامة، حسب ما جاء في معاينة لمفوض قضائي كان عين المكان.

وفي تصريح له لموقع فاص عبر الهاتف، قال رئيس دائرة مولاي عبد الله بإقليم الجديدة: “لقد توصلت بشكايات في هذا الشأن من طرف مواطنين وقمت بإبلاغ السلطات المحلية من أجل عمل اللازم. لكن يظل هذا الموضوع من اختصاص المحكمة وليس نحن أو الإعلام من علينا التدخل فيه.”

وقد أرجع ممثل الشركة بالوكالة سبب منعه بالقوة من الولوج إلى المشروع إلى تخوفهم من إطلاعه المنابر الإعلامية المتواجدة عين المكان على الوثائق القانونية التي تفضح حقيقة مؤامرتهم الهادفة للاستيلاء على أرباح مشروع إقامة أوزود التي تقدر بمليار وست مئة مليون سنتيم. وهي نفسها المؤامرة التي راح ضحيتها مقاول سبعيني يقبع وراء القضبان حاليا.

وحسب تصريحات سابقة لمقربين من صاحب المشروع ، فان بعض الاشخاص يحاولون الدفع به إلى الإفلاس عبر استمرارهم في عرقلة الأشغال رغم صدور حكم استعجالي باسم جلالة الملك يأمرهم بالكف عن ذلك.


قد يعجبك ايضا