جماعة تسينت: ضبابية في الاستفادة من “برنامج أوراش” والدعوة لتدارك الخلل ضمانا لتكافؤ الفرص.

جريدة فاص//مكتب طاطا

تفاعلت جمعيات المجتمع المدني بتسينت، بشكل إيجابي مع مخرجات اجتماع عقد بمقر جماعة تسينت بتاريخ وترأسه قائد قيادة تسينت ورئيس الجماعة، اللقاء كان من اجل التداول في صيغة للاستفادة من برنامج اوراش حضرته جمعيات تمثل كل دواوير الجماعة.
و ثم خلال الاجتماع تقديم معطيات حول البرنامج منها ان عدد المستفيدين في الجماعة حدد في ثمانين فرد منها ثلاثة ستخصص للجمعية المسيرة للنقل المدرسي، فيما سيتم تقسيم الباقي حسب الدوائر الانتخابية أربعة مستفيدين من كل دائرة، على أن يتم احتساب دوار تازنوت كدائرة، مع حث الحاضرين على التنسيق فيما بينهم لاعداد ملف واحد عن كل دوار، حسب ما ثم اقتراحه من طرف قائد تسينت وثمنه الحضور ضمانا لاستفادة جميع الدواوير.
غير أنه مع ظهور نتائج عملية انتقاء الجمعيات المسيرة لمشاريع ضمن البرنامج، تفاجأت الجمعيات بعدم اخد مخرجات هذا الاجتماع بعين الاعتبار، حيث إستفادت جمعية من دوار أكادير من ثلاثة مناصب وهو المقرر له ان يستفيد 12 منصب بمعية دوبلال تسينت الذي إستفادت منه تعاونية واحدة باربعة مناصب، كما إستفادت جمعيات من دواوير اخرى كدوار الزاوية ودوار زاوية مغيميمة و دوار تنزيضة والتي اقترحت لتستفيد من ثمانية مناصب لتستفيد من ثلاثة فقط وهو ما أثار حفيظة جمعيات المداشر المعنية.
حيث أكد عدد من رؤساء الجمعيات التي تواصلت مع الجريدة انهم تفاجؤ بالتقسيم المعتمد من طرف المجلس الإقليمي والذي لم يحترم ما اتفق عليه المجتمعون مع قائد قيادة تسينت و رئيس الجماعة وهو الأمر الذي حرم عدد من الجمعيات من الاستفادة لأنها تحترم الاتفاقات والاجتماعات الرسمية، حسب تصريحات فاعلون بتسينت، ويطلب المتصلون من المسؤولين عن الملف تصحيح هذا الخطأ تحقيقا لمبدأ ذلكالإنصاف وتكافؤ الفرص، كما اكدوا انهم يحتفظون بحقهم في سلك جميع السبل القانونية لرد الاعتبار لجمعياتهم.
مصدر اخر أكد أن اجتماع قائد قيادة تسينت ورئيس الجماعة كان بحسن نية وجاء بعد تباطؤ عملية تقديم ملفات الترشيح من طرف الجمعيات فبادر القائد الى دعوة الجمعيات لهذا الاجتماع واقترح هذا الحل الذي يرى فيه حلا لتدارك هذا الخلل.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.