أستاذات وأساتذة م.م اكجكال تخوض إضرابا مرفوقا باعتصام ومبيت ليلي

أعلنت النقابات التعليمية بطاطا الداعمة لأستاذات وأساتذة م.م أكجكال، خوض إضراب مرفوقا باعتصام ومبيت ليلي يوم الأربعاء 20 يناير 2021، تزامنا مع حفل التنصيب وتسليم السلط بين المدير الإقليمي السابق والمدير الإقليمي المكلف بمديرية طاطا وهذا نصه:
بعد مسلسل من اللقاءات واللجان والحوارات بين المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بطاطا من جهة، وأستاذات وأساتذة م.م أكجكال من جهة أخرى، والذين غلبوا مرارا المصلحة الفضلى لتلميذات وتلاميذ المؤسسة، مُبدين حسْن النية في التفاعل مع مقترحات المدير الإقليمي بعد طلبه المتكرر وقتا لإيجاد حل نهائي ، أكد أن جميع المتدخلين والأطراف متفقة عليه .
إن أستاذات وأساتذة م.م أكجكال والنقابات التعليمية الداعمة لهم بطاطا، وهم يُتابعون تملص المدير الإقليمي المُنتقل من مسؤوليته تُجاه مشكل المؤسسة، وتماطله في اتخاذ القرار بالرغم من تأكيده عليه في اجتماعات متعددة – كان آخرها بمقر مركزية مجموعة مدارس أكجكال صباح يوم الثلاثاء 12 يناير 2021 وبمكتبه بمقر المديرية الإقليمية مساء يوم الجمعة 15 يناير-، واقتناعه بضرورة إيجاد حل نهائي يرضي الجميع، ويعيد للمؤسسة حيويتها التربوية وحياتها المدرسية؛ فإنهم يُعلنون للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:
 تحميلهم المدير الإقليمي المُنتقل إلى مديرية إنزكان أيت ملول مسؤولية التسويف والمماطلة منذ أربعة شهور مرت، مما سيزيد من حدة الاحتقان والارتباك اللاتربوي داخل المجموعة المدرسية والجمود الذي خيَّم على الحياة المدرسية وجمعيات المؤسسة ومجالسها.
 تشبثهم بمطلبهم إيجاد حل نهائي يضع حدا لتسلط المدير ويُعيد الجو التربوي السليم للمؤسسة ويحفظ المصلحة الفضلى للمتعلمين.
 مطالبتهم مدير الأكاديمية الجهوية بالسهر على تفعيل الحل النهائي المتفق بشأنه مع المدير الإقليمي وبين جميع الأطراف والمتدخلين، تكريسا لمبدأ استمرارية المرفق العمومي وضمانا للمصلحة العامة وتجنبا للاحتقان المتصاعد.
 تنفيذهم إضرابا مرفوقا باعتصام ومبيت ليلي، يوم الأربعاء 20 يناير 2021، المتزامن مع حفل التنصيب وتسليم السلط بين المدير الإقليمي المُنتقل َوالمدير الإقليمي المكلف بمديرية طاطا.
 اعتزامهم الدخول في اعتصام مفتوح بالمديرية الإقليمية، ونقل النضال َوالاحتجاج المشروع اذا دعت الضرورة صوب الأكاديمية في حال تملص وتنكر المسؤولين عن القطاع محليا وجهويا من تفعيل الحل النهائي السليم والصائب لما فيه المصلحة الفضلى للمتعلمات والمتعلمين.




قد يعجبك ايضا