بلاغ المكتب الفيدرالي لمنتدى مغرب المستقبل FMA (حركة قادمون وقادرون)

عبد اللطيف شعباني

عقد المكتب المكتب الفديرالي لمنتدى مغرب المستقبل FMA (حركة قادمون وقادرون) اجتماعه العادي، الجمعة 16 أكتوبر 2021، بالمقر المركزي للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان بالرباط.

الاجتماع الذي افتتحه المريزق المصطفى، الرئيس الناطق الرسمي، استعرض الخطوط العريضة لأهم المستجدات و التوجهات العامة المقبلة عليها بلادنا برسم 2021/2022، ورهاناتها الجديدة بعد الاستحقاقات الأخيرة
وما أفرزته من تجديد للهياكل المنتخبة، وتشكيل الحكومة الجديدة، مستحضرا مضامين الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الأولى من الولاية الحادية عشرة، وما تضمنته من خطة توجيهية وتعبوية لمغرب ديناميكي يشق طريقه نحو التقدم وكسب رهان التنمية، رغم الظروف العالمية المطبوعة بالتداعيات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا، والظرفية الدولية الصعبة و الخاصة جدا، انطلاقا من خارطة طريق لعمل الحكومة الجديدة، تتمثل في تطبيق النموذج التنموي بكل ما يحمله من مؤشرات وأرقام والتزامات دقيقية.

وثمن المكتب الفديرالي الأبعاد الثلاثة التي حددها جلالة الملك محمد السادس، ضمن أولويات المرحلة، والمتمثلة أولا، في تحصين السيادة الوطنية وحماية استقلالية القرار الوطني، ومواجهة تداعيات جائحة كوفيد 19 في ارتباط بإنتعاش الاقتصاد الوطني ثانيا، والتنزيل الأمثل لمقتضيات النموذج التنموي الجديد ثالثا. وهي الأولويات التي يعتبرها منتدى مغرب المستقبل (حركة قادمون وقادرون) متناغمة مع منطلقات الميثاق الوطني الجديد من أجل التنمية، و تعزيز دور الدولة وتقوية خياراتها من خلال استكمال العديد من المشاريع الكبرى، وفي مقدمتها الحماية الاجتماعية، والإصلاح الضريبي، وكذا الإصلاح المهيكل للقطاع العمومي.

وبهذه المناسبة، قدم المكتب الفيديرالي تهانيه الحارة للسيد رئيس الحكومة الجديدة، عزيز أخنوش، و كل مكونات حكومته، متنميا لها كامل النجاح والتوفيق في تخط الإكراهات و الاستجابة للتطلعات المستقبلية.

كما نوه المكتب الفيديرالي بالمجهودات الجبارة التي بذلها أطر وأعضاء وعضوات المنتدى في مسيرة تعزيز المشاركة المواطنة الواسعة والفاعلة، ودعم التمكين السياسي للمرأة والشباب والأشخاص ذوي الإعاقة وحماية حقوقهم، وهنأ كل الصديقات والأصدقاء، الفائزات والفائزين، في مختلف الانتخابات الأخيرة، المهنية والتشريعية والجهوية والجماعية والاقليمية، داعيا كافة أطرنا وكفاءاتنا، والناشطات والنشطاء، والمتعاطفات والمتعاطفين معنا، مواصلة التعبئة لتعزيز العمل المدني المواطن الاجتماعي المنظم والطوعي، و المساهمة في بناء مغرب المستقبل، و النضال المستمر من أجل المشاركة في رفع التحديات الملحة وطنيا، إقليميا، ودوليا..ودعم الحيوية الوطنية والديبلوماسية التي تعرفها قضية الوحدة الترابية.

عن المكتب الفديرالي
الرباط، في 16 أكتوبر 2021




قد يعجبك ايضا