هام افتتاح التمثيلية الجهوية لمؤسسة وسيط المملكة بجهة الداخلة وادي الذهب

جريدة فاص 

أحمد درويش

تم صباح يومه الإثنين 18 أكتوبر 2021 بمدينة الداخلة، افتتاح التمثيلية الجهوية لمؤسسة وسيط المملكة بجهة الداخلة وادي الذهب بمقر اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان، حفل الافتتاح حضرته رئيسة المجلس الوطني لحقوق الانسان أمينة بوعياش  وسيط المملكة محمد بنعليلو، و تميز بحضور لمين بنعمر والي جهة الداخلة وادي الذهب و عامل عمالة إقليم أوسرد و الكاتب العام لمؤسسة الوسيط و مسؤولين قضائيين وممثلين عن المصالح الخارجية وفعاليات مدنية .

وبالمناسبة تم توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة وسيط المملكة والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وخلال حفل التوقيع أكد والي جهة الداخلة وادي الذهب  في كلمته بان افتتاح التمثيلية الجهوية لمؤسسة وسيط المملكة، سيعزز مجال حماية حقوق الانسان وسيساهم في العمل المشترك من أجل توطين مقومات الحكامة، كما عبر بنفس المناسبة عن استعداد السلطات المحلية لتحقيق اهداف المجلس الوطني لحقوق الانسان ومؤسسة وسيط  المملكة، وفي كلمة بالمناسبة أكد وسيط الممملكة” إننا نعطي اليوم انطلاقة التواجد المادي لمؤسسة وسيط المملكة بهذه الربوع العزيزة، وهو ما يشكل لحظة ملائمة، لمواصلة التأكيد على دعم وانخراط هذه المؤسسة، في تطوير المسار الحقوقي ببلادنا، والتأسيس لمرحلة أكثر تقدما وفعالية توطد علاقات التعاون والتواصل مع مختلف الفاعلين بهذه الجهة، وتعزز حضورها لدى المواطنين بما ينسجم ومتطلبات الجهوية المتقدمة ويستجيب لأهدافها.

​إننا نعطي من خلال إفتتاح نقطة إتصال مؤسسة “مؤسسة وسيط المملكة” بعدا آخر ملموسا لمفهومنا للحق في الولوج للخدمات، القائم على القرب من المواطن.

وأشار في كلمته بأن هذا التدشين يأتي في سياق ظرف مطبوع بمواصلة الإصلاح بمسؤولية وجرأة وإبداع، جسدته الخطابات الملكية السامية، سياق نموذج تنموي مغربي جديد. كما أنه يعكس الرؤية الجديدة لمؤسسة وسيط المملكة، التي تجعل من مخططها الاستراتيجي، مقاربة مندمجة، قوامها الالتقائية في التدخلات، والتكاملية في الأهداف، من أجل إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل المطروحة في تدبير الشأن العام، والتجاوب مع انشغالات المواطنين، بمزيد من الالتزام والمسؤولية.

وأضاف إن ما تشهده بلادنا اليوم من تحولات نوعية عميقة في المجال التنموي، لا بد وأن تواكبها تحولات في علاقة المرتفق بالمرفق العمومي، تؤطر فلسفة الجهوية المتقدمة التي كما جاء في التوجيهات الملكية السامية “ليست مجرد تدبير ترابي أو إداري، بل هي تجسيد فعلي لإرادة قوية على تجديد بنيات الدولة وتحديثها، بما يضمن توطيد دعائم التنمية المندمجة لمجالاتنا الترابية، ومن ثم تجميع طاقات كافة الفاعلين حول مشروع ينخرط فيه الجميع”.

إننا نؤمن أن التنمية الجهوية ليست شأنا خاصا، أو انشغالا قطاعيا خالصا، تقتصر على جهات دون أخرى، أو إدارات دون غيرها، بل هي تصور شمولي أساسه الحكامة في التدبير في إطار تكاملي لا بد وأن تكون مؤسسة وسيط المملكة حاضرة في صلبه.

وتابع وسيط المملكة بأننا نريد اليوم أن نؤسس لدور جديد للأداء الجهوي والمحلي لمؤسسة وسيط المملكة، أساسه القرب من المواطن والإنصات لانشغالاته والتواصل المتفاعل مع الإدارات لإيجاد الحلول المناسبة، من أجل اندماج حقيقي في المنظور الجديد للتنمية الجهوية.

نعم، إن مندوبية وسيط المملكة بالعيون – الساقية الحمراء، ظلت تغطي ترابيا التظلمات التي تخص جهة الداخلة – وادي الذهب، خاصة أمام قلة التظلمات الواردة على المؤسسة من هاته الجهة، إلا أنه وبالنظر للجوانب المتعددة التي تؤطر هذا الأمر، فإن الأمر اقتضى تجاوز المعالجة الجزئية المتمثلة في اعتماد “المعيار العددي للتظلمات” وجعل التمثيلية الجهوية للمؤسسة مرصدا للإشكاليات التي تهم الجهة. في اتجاه بناء تصور جديد قائم على إجراء دراسات ميدانية تقييمية عميقة تأخذ بعين الاعتبار توجهات الجهوية المتقدمة، والوضع الديمغرافي للمنطقة، وحجم التظلمات، والقطاعات المعنية بها.

وأكد السيد وسط المملكة ” لقد وضعنا الانتشار الترابي للمؤسسة ضمن أولويات المجالات التي يتعين عقلنتها وإعادة تنظيمها، لذا نعتبر أن إعطاء انطلاقة تمثيلية مؤسسة الوسيط في هذه الجهة، يشكل دعما لخيارات استراتيجية رسم معالمهما الكبرى الدستور الجديد، والتوجيهات الملكية السامية، وترسيخا لمفهوم جهوية متقدمة حقوقيا وإداريا تضمن إشاعة مقومات الحكامة الترابية الجيدة والقرب من المواطن.
​وفي هذا الإطار، أخبركم، وسيط المملكة بأ هذه التمثيلة فضلا عن دورها في ضمان القرب من المرتفق ودعم سياسات الإنصات إلى انشغالاته، وحصر الإشكاليات التي تبرز على مستوى الجهة؛ ستكون رهن إشارتكم في إطار تصور جديد يجعل منها فاعلة ومؤثرة على الصعيدين الجهوي والمحلي، من خلال المساعدة وتقديم الدعم والاستشارة في إطار من العدالة المجالية.

​ومن أجل ذلك، حضرات السيدات والسادة، نتواجد معكم اليوم، ونحن على يقين أننا بخطوتنا هاته نفتح آفاقا جديدة للتعاون في المشترك من القضايا والاشكاليات التي تهم الحقوق الارتفاقية والحكامة الإدارية على المستويين الجهوي والمحلي، وكذا التعرف على مشاكل المواطنين في علاقتهم مع المرفق العمومي، وإرساء أسلوب متقدم لتجاوزها؛

هذا وستسعى المؤسسة في القادم من الأيام للمشاركة الفعالة والمتفاعلة في جميع الأنشطة التي تنظمها القطاعات المعنية في هذه الجهة ذات العلاقة باختصاصاتها.

الوسيط أشار في بأن توقيع اتفاقية التعاون والشراكة بين مؤسسة وسيط المملكة والمجلس الوطني لحقوق الانسان، وهو التوقيع الذي لا يعتبر دعما للجهود المشتركة في تجسيد فعلية حقوق الإنسان وحسب، وإنما هو تجسيد عملي لإرادة دستورية تصنف كلا المؤسستين ضمن مؤسسات وهيئات حماية حقوق الإنسان والحكامة، لإيمانها بأن حماية حقوق الانسان والدفاع عنها هي منظومة متكاملة وشاملة ذات مجالات متشعبة ومتداخلة، تهم أكثر من مجال وأكثر من مؤسسة.

زد على ذلك أن توقيع هذه الاتفاقية نعتبره في مؤسسة وسيط المملكة، ترجمةً واضحة لانخراط المؤسستين في الأوراش الإصلاحية الكبرى مؤسساتيا وحقوقيا، ولبنة من لبنات إرساء نموذج المشروع المجتمعي القائم على توفير المزيد من الضمانات لحماية الحقوق والحريات.

ولأن مجال حماية الحقوق هو بناء أفقي تراكمي نؤمن داخله بالتكاملية وبقدرتنا على تدبير التقاطعات التي قد تفرزها التعددية المؤسساتية، لما فيه مصلحة الإنسان، فإن هذه المبادرة تترجم بالملموس ما تتقاسمه المؤسستين من وحدة الهدف، وما تؤمنان به من قيم ومبادئ وما تصبوان إليه من تظافر الجهود وفق مقاربة تشاركية تضمن النجاح لأعمالنا وتدخلاتنا في بعدها الحقوقي العام.

لذا، فإنني على يقين أن هذا العمل المبارك على هذه الأرض المعطاءة، ليعتبر فرصة سانحة للعمل المشترك من أجل تحقيق الأهداف المرجوة.

ولأنني أعلم أننا جميعا على نفس القناعة، على نفس مستوى بعد النظر، فإنني أختم مداخلتي بتجديد الشكر للسيدة رئيسة المجلس الوطني لحقوق الانسان ومن خلالها للسيدة رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الداخلة وادي الذهب على ما وجدته فيهما من استعداد تلقائي وما أبانا عنه من إرادة في تيسير سبل المساكنة الإدارية للمؤسستين، داخل هذا الفضاء الحقوقي بدلالاته المتعددة.

كما أجدد الشكر للسيد الوالي على ما وجدناه فيه من دعم لهذه المبادرة، وما حرص عليه من تيسير سبل ذلك، إذ بفضله التئام هذا الجمع المبارك، منوها بكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال الذي حظينا به، منذ أن حللنا أهلا ونزلنا سهلا بهذه الربوع الطيبة من وطننا العزيز.

 




قد يعجبك ايضا