رئيس المحكمة العليا للبرازيل يبرز جهود المغرب الجادة في قضية الصحراء المغربية

جريدة فاص

أبرز رئيس المحكمة الفيدرالية العليا للبرازيل، السيد دياس توفولي، جهود المغرب “الجادة وذات المصداقية” لإيجاد حل دائم للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.
وقال توفولي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش حفل استقبال نظم بسفارة المملكة في برازيليا، إنه يدرك بأن “جهود المغرب لإيجاد حل جادة وذات مصداقية”، مذكرا بالموقف التقليدي للبرازيل المؤيد لتسوية هذا النزاع الإقليمي المفتعل.
وفي هذا السياق، أشار إلى موقف البرازيل بهذا الشأن والذي أكده وزير العلاقات الخارجية، إرنستو أراوجو، خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها لبرازيليا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، مضيفا أن “البرازيل أكدت بهذه المناسبة دعمها لحل واقعي ودائم ومقبول من الأطراف لقضية الصحراء، وهو موقف عادل وبناء لبلادنا”.
وبخصوص الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها مؤخرا بين المغرب والبرازيل، أكد توفولي على أنها تشكل أساسا مهما للتقارب بين البلدين لا سيما في مجال التعاون القضائي.

ومن جهة أخرى، أبرز رئيس المحكمة العليا للبرازيل، الذي يعتزم زيارة المغرب بدعوة من محكمة النقض للمملكة، قيم التعايش والحوار العريقة السائدة في المغرب.

وفي هذا الصدد، أشاد توفولي بالريادة الروحية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أمير المؤمنين وضامن حرية ممارسة الشعائر الدينية، واحترام قيم التعايش بين الأديان في بلد غني بروافده الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية.

وأضاف رئيس أعلى هيئة قضائية برازيلية: “المغرب مثله مثل البرازيل هو مثال جيد على التعايش والبلدان يواصلان ترسيخ قيم التسامح والتنوع في عالم يتغير باستمرار”.

وبرأي توفولي ففي هذا السياق المتسم بتحديات وقضايا كبرى، “من المهم جدا تعزيز الحوار والتفاهم والتعايش في إطار من التنوع والتعددية”.
وشدد على أن “هذه القيم المتجذرة في المجتمعين المغربي والبرازيلي يجب الدفاع عنها ضد التهديدات وخطابات الكراهية والتعصب التي اكتسبت مكانة في العالم مستفيدة من الثورة التكنولوجية”.
وتابع “زيارتي إلى المغرب، بناء على دعوة من محكمة النقض، تشكل خطوة جديدة في مسار تعزيز الحوار والتعاون بين البلدين الذي يتوطد باستمرار”، مشيدا باتفاقيات التعاون الموقعة خلال زيارة السيد بوريطة للبرازيل في مجالات تسليم المطلوبين للعدالة ونقل الأشخاص المحكوم عليهم والمساعدة القانونية في الميدان الجنائي.


قد يعجبك ايضا