طاطا…السلطات المحلية تكثف حملات التحسيس والتوعية للوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا وسلالة “أوميكرون”

فاص تيغي مكتب طاطا
أمام تزايد حالات مؤكدة إصابتها بفيروس كورونا المستجد،وعلى إثر ظهور السلالة الجديدة لهذا الوباء اللعين “أوميكرون” بالعديد من المدن المغربية كثفت السلطة المحلية بمدينة طاطا من تنظيم حملات تحسيسية وتوعوية للوقاية من الوباء، من خلال التأكيد على إلزامية ارتداء الكمامات، والتباعد الجسدي، وتفادي التصافح.


وتم مساء الجمعة، تنظيم حملة واسعة النطاق ببعض شوارع وأزقة الإقليم والأماكن العمومية، وذلك من قبل السلطة المحلية بمشاركة قائدي الملحقتين الإداريتين وخليفة القائد ، مدعومين بعناصر الأمن الوطني و القوات المساعدة، وبمشاركة لمتطوعي الهلال الأحمر المغربي بطاطا، قصد توعية المواطنين بخطورة الوباء، وضرورة الالتزام بتعليمات السلطات العمومية،وحرصت السلطات المحلية على مخاطبة الساكنة الطاطوية بلغة بسيطة وحثهم على ضرورة اتخاذ جميع التدابير اللازمة ضد وباء كورونا.
وأصرت السلطات أيضا، على ضرورة التوجه إلى مراكز التلقيح من اجل أخذ الجرعات وحماية أنفسهم وعائلاتهم من الوباء الفتاك

مصدر من السلطة المحلية صرح للموقع إن هذه الحملات التحسيسية والزجرية تأتي في سياق الجهود المبذولة للحد من انتشار الوباء، مضيفا إلى أن الوضع الوبائي بالاقليم لايدعوا الى القلق، لكن في حالة التهور قد نعود الى نقطة الصفر مرة أخرى و لا يمكن التغلب عليه إلا بالتزام المواطنين بالتعليمات الصادرة من السلطات العمومية.
وأضاف المسؤول ذاته، في تصريح لجريدة فاص تيفي، أن السلطة المحلية بإقليم طاطا، وتحت إشراف مباشر من عامل الإقليم، ستقوم بحملات متواصلة لتحسيس الساكنة بضرورة الالتزام بالتدابير الاحترازية وقواعد النظافة والسلامة الصحية، لافتا إلى أن هذه الحملات تروم إبراز أهمية تبني سلوك سليم والتحسيس بمخاطر فيروس كورونا المستجد.


عموما خطورة الوباء لازالت قائمة بالنظر الى التزايد الملحوظ في عدد الاصابات، وعلى الجميع عدم التهاون وعدم التراخي حتى لا يكونون من الأرقام التي تعلن يوميا،فالوباء موجود ويمكن لأي واحد تهاون أو تراخى في الالتزام بالتدابير الوقائية أن يصاب وقد يتسبب في الوفاة لنفسه أو لأقرب المقربين منه، وحينها لن ينفع الندم، مشيرا إلى أن الحل لمحاصرة الوباء هو الكمامة والتباعد الاجتماعي، وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى.
ووفق ماعاينه موقع “جريدة فاص تيفي”، أثناء الحملة، التجاوب الكبير للساكنة مع توجيهات السلطة.




قد يعجبك ايضا