الدعوة إلى اعتماد النمط التربويّ الأنسب للتحصيل الدراسيّ في ظروف آمنة

عبد اللطيف شعباني

دعت وزارة التربية الوطنيّة والتعليم الاولي والرياضة إلى الاستعداد لـِ “تنويع الخيارات والأنماط التربويّة” بعد زيادة تفشّي فيروس كورونا، وارتفاع عدد الإصابات بالمتحوّر “أوميكرون”.

فقد وجّهت الوزارة، في مذكّرة إلى مدراء الأكاديميّات والمدراء الإقليميّين ومدراء التعليم العموميّ والخصوصيّ، بضرورة “اعتماد النمط التربويّ الأنسب للتحصيل الدراسيّ في ظروف آمنة”، داعية إلى “رفع مستوى اليقظة، والالتزام الصارم بالتدابير الوقائيّة”.

حيث شملت هذه التوجيهات استمرار الدراسة باعتماد نمط التعليم الحضوريّ في المؤسّسات التي يمكن فيها تطبيق التباعد الجسديّ، واعتماد النمط التربويّ بالتناوب بين التعليم الحضوريّ والتعليم الذاتيّ، الذي يشرف عليه المدرسون ، في الحالات التي تستوجب تطبيق التباعد الجسديّ بالفصول الدراسيّة، في حين يمكن اعتماد “التعليم عن بُعد” في حال إغلاق الفصل أو المؤسّسة التعليميّة.

وأوصت الوزارة بإعطاء الأولوية للتعليم الحضوريّ كلّما توفّرت الظروف المناسبة باعتباره الأسلوب التعليميّ الأكثر فعاليّة في تحقيق الأهداف التربويّة، بالنظر إلى طبيعته التفاعليّة بين المتعلّمين ومدرّسيهم ، مع احترام إجراءات احترازية مشدّدة، من بينها قياس درجة الحرارة، وإلزامية ارتداء الكمامة، والتباعد الجسديّ، وذلك بالتزامن مع مخاوف من انتكاسة وبائيّة جديدة…




قد يعجبك ايضا