السياحة في المغرب: وقوف العجلة ووعود مؤجلة

جريدة فاص

تعهدت السيدة فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، الثلاثاء المنصرم ، بإدماج المطاعم السياحية في خانة التدابير الاستعجالية التي سيتم اتخاذها في إطار يتماشى مع طبيعة نشاطها. جاء ذلك في بيان لقطاع السياحة التابع للوزارة والذي أعقب اجتماع المسؤولة الوزارية مع مجموعة الجمعيات الجهوية للمطاعم السياحية، حيث تعهدت الوزيرة عمور بإدماج المطاعم السياحية ضمن التدابير الاستعجالية المتخذة، كما أشار البيان إلى قرب تنزيل وتفعيل مجموعة من هذه التدابير الاستعجالية.

وخلال نفس الاجتماع، أكدت الوزيرة على ضرورة تبني مقاربة تشاركية بين الفاعلين والوزارة الوصية، وذلك لتعزيز الإطار التشريعي والقانوني للمطاعم المصنفة. وسيمكن هذا الورش جميع الفاعلين وأرباب المطاعم من تثمين وتحسين الخدمات المقدمة للسياح الدوليين والوطنيين.

الاجتماع المذكور كان مناسبة لاستعراض الوضعية الحرجة التي يعاني منها القطاع منذ إغلاق الحدود المغربية، وهو ما تفاعلت معه الوزيرة من خلال تطمينات تنتظر تنزيلها على أرض الواقع حتى يتنفس الفاعلين السياحيين الصعداء بعد سنتين عجاف ساهمت في تأزيم وضعية البعض وإفلاس البعض الآخر. هذا المعطى يفرض مراجعة بعض الشكليات الضريبية ودراسة تسهيل مساطر المساعدات البنكية.




قد يعجبك ايضا