إقليم طاطا : فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير يخلد الذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة بأنشطة متنوعة ومتميزة

فاص تيفي طاطا
بمناسبة تخليد الذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة، قام فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بطاطا التابع للنيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، بتنظيم مجموعة من الأنشطة الفكرية، التواصلية، الثقافية وذلك بتنسيق وشراكة مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بطاطا، من خلالها تمت زيارة المؤسسات الاجتماعية ودور الطالبة والطالب التابعين للتعاون الوطني بكل من “دار الفتاة والأطفال طاطا” و”تكموت”، كما استقبل فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بطاطا المتمدرسات والمتمدرسين بالمؤسسات التعليمية بالإقليم، كما قام فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بطاطا بزيارة مؤسستين تعليميتين بـ”أقاايغان” وبـ”أديس”، حيث شاركهم في الاحتفالات المخلدة للذكرى الوطنية الغالية بهدف إبراز الدلالات والعبر المستخلصة من هذا الحدث التاريخي المجيد والمساهمة أيضا مع السادة الأطر التربوية في غرس وتقوية قيم الوطنية الصادقة والمواطنة الايجابية وحثهم على الانخراط في مسيرات البناء والتنمية التي يقودها عاهلنا المفدى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.


وايمانا منه أيضا بأهمية إشراك فعاليات المجتمع المدني أثناء تخليد الذكريات التاريخية الوطنية تشرف فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بطاطا باستضافة جمعية “مبادرة فاعل خير” التي نظمت نشاطا تربويا، ثقافيا برحاب الفضاء كما تم استضافة أعضاء “منظمة كشافة سفراء السلام- محلية طاطا ” الذين نظموا بدورهم أنشطة تربوية وأناشيد وطنية. بالإضافة إلى استقبال أعضاء ومنخرطي “جمعية الأمل للمعاقين بطاطا”، حيث استفاد الزوار من الاطلاع على أروقة الفضاء وتقديم شروحات مستفيضة حول المهام والأدوار الطلائعية التي يؤديها في تقريب وتعزيز المعرفة التاريخية في صفوف مختلف الشرائح الاجتماعية.
إلى جانب الزيارات المتبادلة بين الشركاء، نظم فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير ندوة فكرية ومحاضرة علمية بمناسبة الذكرى الوطنية الغالية.
وقد دأب فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بطاطا على تنظيم مثل هذه الأنشطة الهادفة، وذلك في سياق الحفاظ على الذاكرة التاريخية والتعريف بتاريخ الكفاح الوطني والمساهمة أيضا في غرس وتقوية الوطنية الصادقة والمواطنة الايجابية لدى الناشئة والأجيال الصاعدة وترسيخ السلوك المدني.




قد يعجبك ايضا