إقليم طاطا : حملات ليلية للمرشحين بالمنازل تخرق حالة “الطوارئ الصحية”

فاص تيفي طاطا
مع اقتراب الاعلان عن نهاية الفترة المخصصة للحملة الدعائية للانتخابات التشريعية والمحلية والجهوية، بإقليم طاطا لوحظ ارتفاع في وتيرة التنافس بين المرشحين في العديد من الدوائر الانتخابية من أجل الظفر بمقاعدها النيابية.
وكثف وكلاء اللوائح من لقاءاتهم مع “المؤثرين” المحليين بهدف ضمان تصويت شريحة واسعة من سكان المناطق الشعبية،
وأوضح عدد من المرشحين بمركز طاطا،تمنارت،تسينت،أقا،فم الحصن ،تكموت أن اللقاءات الليلية تعقد بمنازل بعض المؤثرين والمؤثرات (الوسطاء)، وتعرف حضور بعض سكان المنطقة المستهدفة من أجل إقناعهم بالتصويت لفائدة المرشح الداعي إلى الاجتماع،والتفاوض معهم.
وأفاد ، ناشط سياسي مرشح بالجماعة المحلية، بأن الاجتماعات الليلية التي يعقدها بعض الوكلاء، “تستهدف الأحياء الشعبية بالدرجة الأولى التي تعتبر من المناطق التي تشهد أكبر نسبة مشاركة في الانتخابات مقارنة مع باقي المناطق القروية”.
وأوضح المترشح أن “عقد هاته اللقاءات المنزلية داخل الدواوير والأحياء قد يعرض أصحابها لمساءلة أمنية وقضائية، وهي تشكل ممارسات منافية للتعليمات الصادرة عن وزارة الداخلية في هذا الشأن”.
وأفاد أحد الفاعلين السياسيين ومتتبع للشأن السياسي بالإقليم بأن بعض المرشحين ومساعديهم يقومون بحملات انتخابية عبر إجراء لقاءات داخل البيوت، تنظم في بعض الأحيان خارج وقت الحملات التي تعتمد على اللقاءات المباشرة مع المواطنين، أي خلال فترة حظر التنقل ابتداء من الساعة التاسعة ليلا.
هؤلاء عبروا عن أملهم أن “تقوم السلطات المحلية بالتصدي لهذه الظاهرة وتضرب على يد المخالفين عبر إسقاط اللوائح التي يثبت تورطها في مثل هذه الممارسات، وهو ما سيردع الجميع وسيحملهم على الالتزام بالقانون”.




قد يعجبك ايضا