أكادير …معطيات جديدة حول جنوح سفينة “ابن سينا”

جريدة فاص

وليد أفرياض/أكادير

 

توفرت الجريدة على معطيات دقيقة من عين المكان، بحيث أكدت المديرية الجهوية للوكالة الوطنية للموانئ بميناء أكادير أن تلك الادعاءات لا أساس لها من الصحة حول غرق مركب الصيد في أعالي البحار “ابن سينا” و تلوث ميناء أكادير

وتفيد مصادر الجريدة، أن سفينة إبن سينا لم تغرق بل جنحت في ظروف مناخية ملائمة، و أن طول مركب الصيد في أعالي البحار 37 مترا و عرضه 8 و يبلغ عمق غاطس السفينة 5.60متر أي المسافة الرأسية بين سطح مياه البحر و الجزء السفلي من قاع هيكل جسم السفينة (العارضة)

و فور علم قبطانية ميناء أكادير التابعة للوكالة الوطنية للموانئ بميناء اكادير، بجنوح الباخرة المسماة ابن سيناء يوم الأربعاء 9 يونيو 2021 عند الساعة الثالثة زوالا تم وضع حاجز مائي مضاد للتلوث تحسبا لأي طارئ، ووضعنا كل ما يلزم من مضخات وشاحنات صهريجية وأربع مراكب مختصة في مكافحة التلوث.

و أشارت المديرية الجهوية للوكالة الوطنية للموانئ، أن الوضع متحكم فيه وان الكمية المسربة من الباخرة جد قليلة وتم التعامل معها بمهنية عالية.

و من جهة أخرى، قامت قبطانية ميناء أكادير، بتطبيق الإستراتيجية المعتمدة لمكافحة أي تسرب ترتكز على خمس محاور:

1- وضع الحواجز المائية المضادة للتلوث للحيلولة دون تسرب أي مواد نفطية.

2- وضع مركبات مختلفة ومضخات عائمة وخراطيم المياه وشاحنات صهريجية.

3- ضخ المياه المختلطة ب المواد النفطية في الصهاريج المتواجدة على الرصيف.

4- نقل المواد النفطية نحو مستودعات الشركة المتعاقدة مع الوكالة الوطنية قصد تنقيتها من الشوائب.

5-عملية تنظيف الرصيف وكل الأماكن المحاذية لمسرح العمليات.

وفي الأخير وجب التذكير أن الديزال هو اقل المواد النفطية ضررا بالبيئة لأنه يتطاير بفعل الحرارة ويتحلل سريعا بفعل حركة الأمواج.




قد يعجبك ايضا