إغتيال مسؤول أثناء الصلاة في شرق الكونغو الديموقراطية

جريدة فاص

افادا مصادر صحفية أنه تم اغتيال مسؤول بالرصاص مساء أمس  السبت أثناء أدائه الصلاة في مسجد في بيني، المدينة الواقعة في شرق الكونغو الديموقراطية والتي قتل فيها منذ 2014 آلاف المدنيين في هجمات اتهم بتنفيذها تنظيم إسلامي مسلح، كما أعلنت السلطات.

وقال آلواز مبوارارا المسؤول في مدينة بيني إن الشيخ على أمين قتل أثناء أدائه صلاة العشاء ما بين الساعة 19:30 والساعة 20:00 (17:30-18:00 ت غ)”.

وأضاف أن “أفراد عصابة أتوا وأطلقوا النار عليه أثناء صلاة العشاء” في هذه الأمسية الرمضانية.

وقتل أشخاص آخرون السبت في منطقة بيني في هجمات جديدة قالت السلطات إن “القوات الديموقراطية المتحالفة” نفذتها، من دون أن تتضح في الحال حصيلة القتلى.

و”القوات الديموقراطية المتحالفة” هي تنظيم مسلح نواته متمردون مسلمون أتوا قبل ربع قرن من أوغندا المجاورة واعتبرتهم الولايات المتحدة مؤخرا “منظمة إرهابية” تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية.

وكان رئيس الكونغو الديموقراطية فيليكس تشيسكيدي، الذي زار قصر الإليزيه الثلاثاء، طلب المساعدة من فرنسا لمحاربة “القوات الديموقراطية المتحالفة” التي قال عنها إنها جماعة مسلحة “توجهها إسلامي وخطابها إسلامي وأساليبها إسلامية”.

ومساء الجمعة، أعلن تشيسكيدي “حالة الحصار” في إقليمي شمال كيفو وإيتوري في شرق البلاد للتصدي للفظائع التي ترتكبها بحق مدنيين مجموعات مسلحة متمردة.




قد يعجبك ايضا