انتقادات لاذعة توجه للعثماني بعد سحبه تدوينة حول العلم الأمازيغي …

جريدة فاص

مريم وكريم

وجهت لرئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، انتقادات لاذعة مساء يوم أمس الإثنين من طرف مجموعة من النشطاء على موقع “فيسبوك”، حيث نشر تهنئة على صفحته الرسمية بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، وأرفقها بصورة لـ”العلم الأمازيغي”، لكن سرعان ما سحب التدوينة والصورة واستبدلهما بتدوينة أخرى مرفوقة بصورة تحمل تقويم 2971 فقط

وكتب الأمين العام لحزب المصباح تهنئة لجميع المواطنين الأمازيغ بمناسبة احتفالهم بحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2971، وجاء في التدوينة “سنة أمازيغية سعيدة مباركة” باللغة العربية، وباللغة الأمازيغية مستعملا في ذلك حرف تيفيناغ بالإضافة للحرف العربي.

وبعد سحبه للتدوينة وإعادة نشره لأخرى تساءل مجموعة من المواطنين عن السبب وراء حذف العلم الأمازيغي وتعويضه بصورة تحمل رقم السنة الجديدة.

وجاء في تعليق أحد المواطنين مخاطبا رئيس الحكومة: “علاش حيدتي الدراپو الأمازيغي” ، وتساءل آخر: “علاش مسحتي العلم الامازيغي…..سترحل ..”.

كما أن التدوينة نفسها أثارت انتقادات من طرف عدد كبير من المعلقين، الذين اعتبروا أنها دون المعنى مادام أن مطلب إقرار السنة الأمازيغية عطلة رسمية لم يتحقق إلى يومنا هذا بالرغم من مرور سنوات طالب فيها مجموعة من المواطنين والنشطاء الأمازيغ بهذا المطلب دون استجابة .




قد يعجبك ايضا