الجزائريون يجددون العزم على الاطاحة بنظام العسكر

لم يتأخر الجزائريون، أمس الجمعة، عن الخروج في مسيرات حاشدة قبل يوم من ذكرى مرور عام على حراكهم الشعبي، وذلك لابقاء جذوة الاحتجاج غير المسبوق حيّة بعد إرغام عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة عقب 20 عامًا من الحكم لكن دون النجاح في تغيير “النظام” الحاكم منذ الاستقلال.

واحتشد المتظاهرون بأعداد كبيرة، في العاصمة، بعد الظهر فغصت بهم عدة شوارع رئيسية في وسط المدينة، وفق مراسلي فرانس برس. وتفرق المتظاهرون عند العصر بهدوء.

وفي غياب تعداد رسمي أو مستقل، يصعب تقدير عدد المتظاهرين، لكن المسيرات الضخمة بدت قريبة من كبرى تظاهرات الحراك الذي انطلق في 22 فبراير 2019.

وفي الجمعة الثالثة والخمسين للحراك، قال المتظاهرون بصوت واحد، وبعضهم وصل مع أبنائهم، “لم نأت لنحتفل، بل جئنا لإزاحتكم” و”الشعب يريد اسقاط النظام” و”العصابة يجب أن ترحل”.

ورفع مشاركون أعلاماً أمازيغية عادت للظهور بعد أن منعها الجيش في المواكب وسُجن بسببها مئات المتظاهرين خلال الأشهر الماضية.

ونظمت مسيرات ضخمة كذلك في وهران وقسنطينة وعنابة وهي أكبر المدن من حيث عدد السكان بعد العاصمة، وفي مدن أخرى في الولايات، وفق ما ذكرت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الأخبار.


قد يعجبك ايضا