الاحتجاجات تستمر داخل الأندية الوطنية وتستنكر المجازر التحكيمية..

جريدة فاص

بقلم عبد اللطيف شعباني /مسؤول القسم الرياضي

رغم الإجراءات الصارمة التي عزم فوزي لقجع باتخاذها في حق كل من يسيء لتوجهات الجامعة الملكية لكرة القدم ،والذي ترمي إلى الحفاظ على جميع حقوق الأندية المغربية بالتساوي، وضمان السير العادي للبطولة.
وذلك في اجتماع له مع اللجنة المركزية للتحكيم والمديرية الوطنية للتحكيم، وتعيين الحكام والمراقبين، بناء على عنصر الكفاءة، قصد التمكن من إعطاء منتوج في المستوى.
فقد تسارعت وثيرة الاحتجاجات خلال الأسابيع القليلة الماضية، من لدن الأندية الممارسة في البطولة الاحترافية ، على ما بات يعرف بالمجازر التحكيمية .
حيث أصدرت إدارة نادي رجاء بني ملال، عشية الإثنين المنصرم ، بلاغا رسميا، موجها للجامعة الملكية لكرة القدم، ندد ت فيه بالظلم التحكيمي الذي تعرض له الفريق، خلال المقابلات الأخيرة، وهدد بالانسحاب .
وجاء احتجاج النادي “الملالي”، مباشرة بعد الأخطاء التحكيمية التي شهدتها، مباراة الـRBM الأخيرة أمام مضيفه الجيش الملكي، نهاية الأسبوع المنصرم، برسم الجولة 13 من البطولة الإحترافية، والتي انتهت بانتصار “العساكر” بنتيجة هدف مقابل لاشيء.
إدارة الفريق “الأخضر “، اعترضت على الأداء التحكيمي للمباراة السالفة الذكر، التي أدارها الحكم منصف زين العلوي، والتي عرفت، كما جاء في البلاغ، العديد من الأخطاء المؤثرة، علما أن الحكم نفسه، يتم تعيينه دورة تلو الأخرى، لقيادة مقابلات فريق رجاء بني ملال.

كما راسل نادي أولمبيك أسفي لكرة القدم، الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والعصبة الوطنية الاحترافية، يستنكر فيها” الحيف الكبير الذي تعرض له خلال مباراته الوداد الرياضي بملعب المسيرة برسم مؤجل الدورة الثانية عشر من البطولة الإحترافية و ذلك إثر التأثير المباشر لحكام المقابلة في نتيجة المباراة عن طريق احتساب هدفين من حالتي تسلل واضحتين”.
وأن النادي   سيسلك جميع المساطر القانونية المتاحة له للدفاع عن مصالحه، مطالبا بفتح تحقيق في ما اعتبره “مهزلة تحكيمية”، كما أعلن النادي أنه سيراسل  الجامعة الملكية لكرة القدم للاعتراض على تعيين  الحكم نورالدين  الجعفري، لتحكيم مباراته المقبلة أمام اتحاد طنجة.
وختم الـنادي المسفيوي رسالته، بالتأكيد على أن “هذه المجازر التحكيمية تؤثر سلبا على صورة كرة القدم المغربية مما يستوجب تدخلا عاجلا وحازما للحد من هاته الممارسات”.
كما بعث نادي الرجاء البيضاوي ، رسالة احتجاج، قوية اللهجة، ومقرونة بطلب فتح تحقيق بخصوص، ما أسماه أيضا ب “المهزلة التحكيمية التي عرفها في لقائه ضد نهضة بركان ، والتي شهدت تدخلات خطيرة في مواجهة لاعبي نادي الرجاء الرياضي، أخطرها الاعتداء الشنيع على اللاعب محمود بنحليب من قبل اللاعب العربي الناجي.

كما شكك الكوتش السلامي، من خلال التسجيل الصوتيةالمنسوب إليه ، في مصداقية الحكم رضوان جيد، الذي قاد المقابلة الأخيرة بين فريقه ونهضة بركان، قائلا “جيد كان هو الحكم الوحيد الذي نفتخر به..حاليا، الجميع يقر بأن ما قام به مفضوح أمره”.
كما ندد جمهورسريع وادي زم بالأداء التحكيمي الباهت للحكم الدولي الجعفري والي حرم الفريق من ضربة جزاء ،مما جعلت الأمور تنفلت بالمدرجات ،وكادت تخرج عن طبيعتها بسبب الاداء الذي لا يشرف سمعة التحكيم المغربي وايقونته الحكم الدولي المبجل سعيد بلقولة الذي أدار نهاية كأس العالم بفرنسا 1998.
ولحد الساعة لم تخرج مديرية التحكيم التابعة للجامعة بأي بلاغ تخفف من سيل الاحتجاجات التي باتت وصمة عار في جبين كرة القدم الوطنية في موسمها الكروي الحالي.


قد يعجبك ايضا