خبراء مؤتمر القمة العالمية للابتكار في التعليم “وايز” يبحثون عن حلول مبتكرة لتقليل سلبيات كورونا والتغير المناخي على التعليم

عبد اللطيف شعباني

أكد عدد من خبراء مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم وايز 2021 لـ الشرق أنّ التحديات التي تواجه التعليم عالمية، وأبرزها التغير المناخي والتكنولوجيا والجائحة التي أثرت سلباً على مستويات الطلاب، ومن هنا حرصت مؤسسة قطر على عقد مؤتمر عالمي يناقش تلك التحديات والبحث عن حلول منتجة للتقليل من التأثيرات السلبية للتحديات، وسيعقد المؤتمر الذي ينطلق غداً تحت شعار (ارفع صوتك.. لنشيد مستقبلاً قوامه التعليم) بمشاركة 300 متحدث من خبراء عالميين ومحليين وستعقد 200 جلسة تناقش تحديات التعليم بالإضافة إلى استوديو الشباب وهو برنامج يديره الشباب صانعو التغيير.
كما يحشد مؤتمر “وايز 2021″، وهو من أوائل المؤتمرات الدولية الكبرى حول التعليم التي تقام في العالم منذ بداية الجائحة، مجتمعًا عالميًا من المسؤولين عن وضع سياسات التعليم، وقادة الفكر، وممارسي التعليم وأصحاب المبادرات والمشاريع التعليمية بالحضور الشخصي أو افتراضيًا عبر الإنترنت لمناقشة واستكشاف أكثر التحديات إلحاحًا في مجال التعليم.

ويتضمن المؤتمر أكثر من 200 فعالية ما بين ندوات نقاشية ولقاءات حوارية ومباحثات وجلسات تدريبية وورش عمل. وستكون هناك 40 جلسة رئيسية متاحة لكل المشاركين في القمة تجمع بين الحضور المباشر والافتراضي، وعلى مدى 3 أيام، ستقام نحو 100 جلسة جماعية مصغرة فقط للوفود المشاركة بالحضور الشخصي المباشر في القمة، وفي ذلك مركز قطر الوطني للمؤتمرات في الدوحة، حيث تتاح للمشاركين تجربة متعمقة وشاملة.

وستقام نحو 60 جلسة بصورة افتراضية كاملة عبر منصة “وايز” المخصصة على موقع وايز الإلكتروني وصفحات وايز على مواقع التواصل الاجتماعي، بما يتيح للمشاركين الانضمام إلى الحوارات العالمية حول مستقبل التعليم. والعديد من الجلسات الافتراضية من إعداد وتنظيم مجموعة من شركاء القمة من المؤسسات المتخصصة والخبيرة مثل ديلويت و”التعليم للجميع”، ومنظمة اليونيسكو، واليونيسيف، ومينيرفا، وبوكينجساند والبنك الدولي.

إعطاء الفرص
وقالت الدكتورة أسماء الفضالة مديرة إدارة البحوث والمحتوى بمؤتمر وايز: إننا نأمل الخروج بتوصيات وأبحاث ستتم مناقشتها بخصوص الطفولة المبكرة والاحتياجات الخاصة ورفاه الطفل والطلاب والمعلمين وسيتم توظيف مخرجات المؤتمر لخدمة الباحثين، وأشارت إلى أنّ منصة وايز عالمية وتناقش وتدرس الكثير من الموضوعات وتستفيد من التجمعات التعليمية والثقافية مثل المؤتمر الحالي أو تجمعات المنصة الإلكترونية.
ونوهت بأنّ وايز يركز في أبحاثه على جميع دول العالم وخاصة قطر ولديه أهداف محلية وعالمية، ومنها موضوعات التكنولوجيا والاحتياجات الخاصة وتطوير القيادات التعليمية ورفاه المعلمين وغيره.
وأضافت إنّ كورونا أثرت على التعليم وعلى إجراء البحوث وجمع البيانات، لذلك حرص المؤتمر على مناقشته من خلال مجموعة من الخبراء، ومن أهم البحوث تدور حول الاحتياجات الخاصة وأثرها على طلاب صعوبات التعلم.
وعن استقطاب الكفاءات القطرية من باحثين وطلاب، أوضحت أنّ المنصة العالمية تعمل من خلال شراكات محلية وعالمية وخبرات عديدة، لذلك توفر المنصة فرصة مناسبة للشباب للمشاركة في إيجاد حلول للتحديات التي تواجههم.
وقالت إنني أحث الجميع وخاصة الشباب على المشاركة في المؤتمر والمناقشات والاستفادة من الدراسات والأبحاث حيث إنّ المؤتمر نتاج عمل كبير ومؤثر.

رؤى مستقبلية
من جانبها، قالت د. أمينة حسين مديرة إدارة البرامج والمحتوى بوايز: إنّ شعار وايز ارفع صوتك يهدف لإعطاء الفرصة للمتعلمين لإشراكهم في دراسة الحلول حول تحديات التعليم، وسيكون المؤتمر فرصة للنقاش وطرح الرؤى المستقبلية.
وأضافت إنّ الجائحة أثرت سلباً، وهي تشكل أحد التحديات ومنها الفقر والتغير المناخي والفرص وهي تحديات مستمرة على مستوى عالمي وتعتبر كورونا أحد التحديات المستجدة والتي زادت من التأثير السلبي على التعليم والتي يواجهها العالم اليوم، وأشارت إلى أنّ المؤتمر سيناقش ما بعد الجائحة وكيفية معالجة الأضرار والحلول الممكنة للحفاظ على مستوى العملية التعليمية ولاستمرارية التقدم في المجتمعات.
وقالت: إنّ أبرز التحديات العالمية زيادة الفجوة أما على المستوى المحلي فإنّ العملية التعليمية في قطر استمرت وبشكل مباشر وجيد وحققت نتائج مثمرة بخلاف ما حدث في الكثير من عالمنا من إخفاقات ولم يكن الانقطاع بسبب الجائحة طويلا للطلاب وبالتالي أثر أيضاً على الحياة الاقتصادية في كل دولة، وصار من الصعب لدى بعض المجتمعات توفير وسائل للتعلم عن بعد للطلاب والتي كانت هي الأخرى من أكبر التحديات العالمية.

إثراء التعليم
ونوهت بأنّ خطة وايز للعام الجديد هي الاستمرار كمنصة لطرح برامج تساهم في إثراء العملية التعليمية والابتكار في التعليم حيث يعد الابتكار جزءا من الهوية الوطنية لقطر والبحث عن حلول مبتكرة سواء من ناحية التعليم أو البرامج المطروحة والبحوث التي تثري المعرفة العامة وتفيد صناع القرار.
أما عن تطوير المحتوى فقد أكدت أنّ وايز يسعى وبقوة لتحديث المحتوى عن طريق الاستفادة من خبرات جمهور كبير من المعنيين والمختصين يتكون من 35 ألف شخص في مجال التعليم وهم من 200 دولة وهذه الجهات المختلفة هم الذين يقدمون أفكاراً ابتكارية ونوعية لدراسة التحديات والابتكارات ويكون عن طريق منصة وايز تسليط الضوء على بعض الابتكارات وزيادة التعمق فيها وطرحها للمختصين وجميع أفراد المجتمع ممن يساهمون في دعم العملية التعليمية.
رفاه المعلم
ـ وقد طرح الموقع الإلكتروني لوايز بحثاً نوعياً حول رفاه المعلم: النتائج المستخلصة من المراجعة النطاقية للدراسات السابقة في كل من قطر وكمبوديا وكينيا، ويتناول تأثير المعلمين على العالم والأطفال بدءاً من تعليمهم مهارات التعلم مدى الحياة إلى المهارات العملية للتعامل مع الحياة اليومية وانتهاء بنموذج التفاعلات الصحية والسعي للوصول إلى حلول إبداعية للمشكلات والتواصل الاجتماعي.
ويقدم البحث مراجعة الأدبيات البحثية لحوالي 102 مقال عن تجارب العالم حول رفاه المعلم لفترة 5 سنوات من 2016 وحتى 2020، وتقديم مجموعة من دراسات الحالة التي تتضمن بيانات ومقابلات متعمقة مع 90 معلماً و16 من مديري المدارس عالية الأداء في كمبوديا وكينيا وقطر ومقابلات مع 11 من صانعي السياسات.




قد يعجبك ايضا