أزمة الماء في مدينة الداخلة من المسؤول عن استمرار المهزلة؟

جريدة فاص

عبرت ساكنة جل أحياء مدينة الداخلة، عن حالة من التذمر والاستياء نتيجة الانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب، دون سابق إنذار من المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، مما يدفع السكان إلى خوض رحلة البحث عن الماء في الآبار .

أزمة الماء جعلت جل المواطنين يعمدون بمدينة الداخلة إلى شراء المياه المعدنية، وصرف أموال كبيرة من أجل تأمين احتياجاتهم، مما جعل أغلبية الساكنة تعاني في صمت.

وقد أكد مجموعة من الناس، أن الأمر أصبح لا يطاق، مشيرين إلى أن المسؤولين بالمكتب الوطني للماء الصالح للشرب، يحاولون دائما التهرب من تحمل المسؤولية، وأنهم يقدمون تبريرات غير مقنعة لهذا المشكل من قبيل أن المياه التي تضخ في الخزان غير كافية لتلبية، احتياجات الساكنة. ناهيك عن الاعطاب المتكررة ، التي تنم عن غش كبير في الاشغال المنجزة، هذا الوضع أثار غضبا واضحا واستنكارا عارما من لدن الساكنة، التي تطالب بالعمل على حل هذا المشكل في أقرب وقت

 




قد يعجبك ايضا