تسينت طاطا: غياب التشوير الطرقي يهدد حياة تلاميذ مجموعة مدارس العتيق

جريدة فاص

زين الدين بواح

يشتكي عدد من الآباء وأولياء التلاميذ بجماعة تسينت التابعة لإقليم طاطا، من غياب علامات التشوير على الطريق الوطنية رقم 17 ما يهدد حياة التلاميذ بشكل حقيقي من طرف السيارات التي تمر على الطريق الرابط بين مدينة طاطا و مدينة ورزازات مرورا بمركز جماعة تسينت.

و تتخوف الساكنة من غياب التشوير الطريقي الذي يهدد سلامة الساكنة وكذا التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بمجموعة مدارس العتيق، التي تضم أكثر من 300 تلميذ و بالقرب منها يوجد روض اطفال تابع للتعاون الوطني ليعيش هؤلاء واباءهم في جحيم الخوف من التعرض لحادث سير، وذلك لغياب علامات المرور والتشوير الطريقي، والصباغة التي تحدد حواشي الطريق وممرات الراجلين، كما تنعدم علامات تحديد السرعة والتنبيه وخاصة التنبيه بوجود مؤسسة تعليمية مما يؤدي إلى احتمال وقوع الحوادث في أيه لحظة نظرا لتهور السائقين أو عدم الدراية بالمركز.

غياب التشوير الطرقي والحواجز الحديدية على الحواف لا يقتصر فقط على هذا المحور وانما يشمل كل المحاور المعبدة حديثا بتراب الجماعة وفي مقاطع خطيرة شهد العديد منها حوادث سير دامية و خلفت خسائر مادية.

جدير بالذكر أن المجلس الجماعي السابق سبق له أن برمج مبلغا ماليا في دورة ماي قدر بثمانين الف درهم (80000) لاقتناء علامات التشوير ومخففات السرعة و حواجز حديدية الا ان مصير هذا المبلغ لم يتضح بعد، خصوصاً بعد انتخاب مجلس جماعي جديد في انتخابات الثامن من شتنبر الماضي




قد يعجبك ايضا