ركود في مبيعات البقع الأرضية المجهزة والمنازل الفردية في كبريات المدن المغربية.

جريدة فاص

تسببت جائحة كورونا، التي أرخت بظلالها السلبية على مجموعة من القطاعات الاقتصادية منذ الربع الثاني من العام الماضي، في ركود مبيعات البقع الأرضية المجهزة والمنازل الفردية في كبريات المدن المغربية.

وساهم الركود في تسويق هذا النوع من العقارات في دفع المنعشين العقاريين إلى خفض أسعار البيع بمعدلات تراوحت ما بين 5 و15 في المائة، أملا في إعادة الحيوية إلى هذا المنتوج وسط الموظفين وأصحاب الدخل المتوسط والمرتفع.

وانخفض سعر البقع السكنية في ضواحي مدينة الدار البيضاء بمعدلات غير مسبوقة؛ إذ بلغ نحو 3700 درهم للمتر المربع في إقليم النواصر.

وأدى تراجع القوة الشرائية للمواطنين وتضرر فئة عريضة من العاملين في قطاعات السياحة والفنادق والتنشيط والأنشطة الرياضية، التي تشغل الملايين من اليد العاملة، إلى تقلص الطلب على العقارات السكنية منخفضة الكلفة.

كما تسببت الأزمة في دفع أصحاب التجزئات السكنية إلى الاعتماد على منصات التواصل الاجتماعي من أجل تسويق منتجاتهم بأسعار منخفضة، بعيدا عن أنظار الوسطاء العقاريين الذين يفرضون نسبة عمولة مالية عن كل معاملة عقارية تصل أحيانا إلى 10 في المائة.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.