عائلة السائق الذي توفي رميا بالرصاص، بمالي، تطالب باسترداد جثة ابنها

جريدة فاص

طالبت عائلة شهيد الواجب المهني السائق حسن باسو، والذي وفاته المنية يوم السبت رميا بالرصاص، بإحدى طرقات مالي التدخل العاجل، لاسترداد جثة ابنها، ونقله من العاصمة باماكو، لدفته بمقبرة حي المزار حيث تقيم  أسرته الصغيرة.

والدة حسن اعتبرت وفاة ابنها الوحيد، فاجعة حقيقية، واجهتها بالصبر، خاصة وأن ابنها كان هو المعيل الوحيد للأسرة التي تتكون من زوجته وثلاثة من أبنائه ووالدته.

من جهته، قال محمد ابن عم الراحل، بأنه كان مع الضحية في تواصل يومي عبر تقنية الواتساب، وكان آخر اتصال بينهما مساء يوم الجمعة.

 




قد يعجبك ايضا