طاطا تسينت.. تهديد و اتهامات بالتحرش تميز اجواء اجتياز امتحانات البكالوريا 

جريدة فاص

زين الدين بواح

تميز اليوم الاخير لامتحانات السنة الثانية بكالوريا شعبة الآداب والعلوم الإنسانية بثانوية الامل التأهيلية بفوضى عارمة بسبب تشديد إجراءات المراقبة للمترشحين احرار و رسميين، حيث ثم ضبط عدد كبير من الحالات يشتبه أنها غش،

ووصف عدد من التلاميذ الدين اجتازوا امتحانات البكالوريا بهذا المركز, الظروف التي مرت بها الامتحانات هذه السنة بالعصبية، و اترت طريقة التفتيش التي تشبه الى حد ما الطريقة التي يتم بها تفتيش تجار المخدرات واللصوص في الشوارع على نفسية عدد منهم حسب ما صرح به تلميذ،

هذآ الضبط الستاليني الذي صاحب اجواء اجتياز الاختبارات أفضى الى انفجار الامور وخروجها عن ماهو تربوي بعد ما قام استاذ مراقب بوضع شكاية لذى الدرك الملكي بتسينت يتهم فيها عدد من التلاميذ بتعنيفه و تهديده بالقتل،

وقال مصدر مقرب من تلميذ متابع في الملف ان هذا الأخير صرح بأن الاستاذ هو من استفزه بعد ان قطع ورقة الاختبار الخاصة به و قال له “ايلا ما نجحت دبر راسك” القول الذي اعتبره الاستاذ تهديدا له، ذات الاستاذ اتهمته تلميذة بالتحرش وتطور الأمر بينهما ليعمد الى رفع شكاية بها الى الضابطة القضائية،

واعتبر عدد من المتابعين ان هذه القضايا لا تستحق ان تصل الى القضاء وان على الاستاذ ان يستحضر مصلحة التلاميذ وان يراعي ظروفهم على اعتبار أن تصريحاتهم قد لا تكون جدية و املتها ظروف الاختبار فقط، كما ان مثل هذه الحالات يمكن حلها بالطرق التربوية داخل المؤسسة، وهو الدور الذي كان على جمعية الآباء أن تلعبه إلا أنها للاسف مغيبة منذ ثلاث سنوات بسبب صراعات سياسية حيث انتهت مدة صلاحية مكتبها ولم يتم تحديده ويبقى الضحية هو التلميذ التسينتي




قد يعجبك ايضا