اقايغان..طاطا..نزاع حول الارض يهدد الاف اشجار النخيل بالعطش

  جريدة فاص

زين الدين بواح

 إتهم بعض سكان مدشر اكَمور بجماعة اقايغان اقليم طاطا مهاجر مغربي مقيم بالديار الاوروبية وينحدر من جماعة اكينان، بالاستيلاء على واحة تعد مورد رزقهم، وتغيير معالمها قصد تحويلها الى ضيعة فلاحية، كما عمد الى تخريب منبعين للماء وختارات تسقي الواحة المتنازع عليها واخرى قريبة و قام بحفر بئر مزود بمضخة تعمل بالطاقة الشمسية في مسار احد المنبعين ما يهدد الاف الاشجار بالموت حسب تصريحاتهم .

وحسب افادات السكان فأن الشحص المعني قد سبق له ان اشتري بقعتين من العقار المتنازع عليه من شخصين كانا يقطنان بالمدشر، الا انه وسع اطماعه واستولى على ممتلكات الاخرين، ومنع عنهم استغلالها بدعوى انه اقتناها بل يسارع الى رفع دعاوي قضائية على كل من سولت له نفسه قطف ثمار نخيله التي يستغلها ابا عن جد، وهو القادم الى المنطقة منذ ثلاث سنوات فقط،

اطماع المستثمر المعني لم تتوقف عند الحاق الاضرار بالأشخاص بل تعدى ذلك الى الاستيلاء على  اراضي تابعة للجماعة السلالية في تحد سافر لكل القوانين الوطنية ولم تنفع محاولات الصلح التي قادها ذوي النيات الحسنة في تليين موقفه، حسب ما فادنا به احد ممثلي اراضي الجموع، كما لم تشفع لهم الشكايات الموجهة الى السلطة المحلية وعامل الاقليم الذين اختاروا الحياد السلبي في هذه القضية، ليتجه ذوي الحقوق وممثلي اراضي الجموع الى القضاء املين في انصافهم،

وفي اتصال هاتفي اجرته الجريدة مع المستثمر المعني فند فيه كل مزاعم من اتهموه بالاستيلاء على الارض وتخريب منابع الماء واكد لنا انه يملك وتائق تثبت احقيته في استغلال الارض لأنه اشتراها من مالكيها السابقين وله شهود على ذلك من قاطني الدوار المتنازع معه ، كما اكد لنا ان البئر ثم حفرها بشكل قانوني بعد البحث الاداري والحصول على تراخيص من وكالة الحوض المائي بمدينة كلميم بعد معاينة موقع الحفر وبعد التأكد من ان لا تأثير له على النبع.

واكد من خلال ذات الاتصال الهاتفي انه لم يستغل من واحة تزكي سوي البقع التي توجد في ملكيته وانه لا يمكن ان يقطع الماء على واحة قريبة لأنه ببساطة يملك فيها هي الاخرى بقع ارضية مؤكدا ان بها منبع للماء خاص بها ، واكد لنا مرافقنا لمعاينة موقع النزاع انتدبه المستثمر ان الحفر التي قال خصومه انها تعود لخطارة انما ثم حفرها بعد نشوب النزاع وذلك بعد ان طلب منهم قائد قيادة اقايغان البحث عن الخطارة المزعومة .

و اجابة عن سؤال حول وجود محاولات للصلح رفضها اكد انه يرحب بكل ذوي النيات الحسنة شريطة ان يلتزم الطرف الاخر بمخرجات جلسات الصلح ، و صرح  لنا المرافق الذي انتدبه المعني انه جرت فعلا محاولات للصلح ولكن الطرف الاول خرقها ولم يلتزم بها ، واكد لنا المعني ان الامر بعد ذلك في يد القضاء وانه يتق في العدالة.




قد يعجبك ايضا