هكذا صنع التقدم بمدينتي العيون و الداخلة

جريدة فاص

كتب الفاعل الجمعوي محمد الماح حول الحقيقة الضائعة عن بلدية الداخلة وعن الواقع الحالي”  بعد ما شاهدنا من بنية تحتية وتشييد و تبليط و تشجير وانارة وحدائق يفتخر بها لا يسعني الا ان انوه بالمجهودات التي قام بها رئيس بلدية العيون بتظافر كل الجهود لا من مجلس الجهة والمجلس الاقليمي والمجلس البلدي كلهم كانوا يدا واحدة لتغيير وتلميع العيون وها نحن اليوم نرى مدينة العيون تضاهي كبريات مدن المملكة.واليوم ترى مدينة الداخلة في عهد الرئيس الحالي أجمل من هذه أربعين سنة مضت وهي تحذو حذو مدينة العيون مع العلم ان ميزانيتها اقل من ميزانية العيون لكن بفضل جهود الرئيس حققت ما لا تحققه الجهة في عهد رئيسها الذي بذل مليارات الدراهم الخيالية في مناطق نائية ولم يساهم ولو بدرهم لمدينة الداخلة الا انه في زمن هذه الجائحة عمد رئيس المجلس البلدي الحالي بمبادرة حفظ سلامة المواطنين من هذا الوباء بتخصيص دعم لشراء المواد التعقيمية وبدء عملية تعقيم الشوارع والاحياء والازقة والمؤسسات الداخلية و الخارجية فضلا عن ذلك ببعض النقط مثل مدخل المدينة والحاجز الامني و النقطة الكيلومترية 25 و النقطة 40 والنقطة175 وغيرها هذا كله بفضل مجهودات بلدية الداخلة وليس هناك في عملية التعقيم هذا شارع فلان لا زنقة فلان ولا حي فلان عكس ما روجت له صناديق دعم الجهة هذا من عائلة فلان وذاك جار فلان (ول ما راضي عليه خويا فوتو) مع هذا الكل يسجل .ومن زرع حصد.فهنيئا لمن يعمل لكي يحصد ف2021


قد يعجبك ايضا