متخصص البوليساريو تناور من أجل امتصاص الغضب داخل المخيمات.

جريدة فاص متابعات

قال نوفل البعمري، المتخصص في قضية الصحراء المغربية، إن البيان الذي أصدرته جبهة البوليساريو مباشرة بعد صدور قرار مجلس الأمن للقرار الأخير، مجرد مناورة من أجل امتصاص الغضب داخل المخيمات.

وقال البعمري إنه “بالعودة لمضمون بلاغ البوليساريو، نجد  أنه موجه للداخل أكثر منه للخارج، وذلك لمعرفتهم اليقينية أن المنتظم الدولي أصبح أكثر وعيا بطبيعة النزاع و بأهمية التوصل لحل وفق المعايير الأممية المفضية لتبني الحكم الذاتي كأرضية للحل السياسي.”

وأضاف البعمري أن الجبهة “حاولت استباق أي رد فعل غاضب عليها، مخافة أن تتوسع رقعة الاحتجاجات المتنامية داخل المخيمات، وفي أوساط الشباب، عبر إعلانها وتهديدها بالإنسحاب من المسلسل السياسي، و هو الإعلان الذي يظل فقط محاولة لامتصاص قوة الصدمة التي خلفها القرار.”

وأشار البعمري إلى أن الجبهة اليوم هي أكثر” تحللا من الناحية التنظيمية وأصبحت تفتقد المصداقية و المشروعية، وهو الوضع الذي لن يجعلها قادرة على اتخاذ أي خطوة مماثلة، كما أن الجزائر في وضعها الحالي التي تعتبر هي صاحب القرار الحقيقي على الجبهة لن تسمح باتخاذ هكذا خطوة خاصة في وضعها الداخلي الحالي المرتبك.”

وخلص البعمري إلى أن “البيان هو تعبير عن انتكاسة سياسية ستكون لها امتدادات تنظيمية خاصة اذا ما علمنا أن الجبهة مقبلة على المؤتمر الخاص بها الذي تحول إلى مناسبة لتجميع مليشياتها بفعل إقصاء مختلف العناصر ذات الصوت المعارض لها، و بسبب توسع دائرة الانسحابات من تنظيم ال


قد يعجبك ايضا