الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية تحتفل باليوم الوطني للمادة..

عبد اللطيف شعباني

التأم أعضاء الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية باليوم الوطني للمادة بتاريخ 30 أبريل؛ متخذة إياه عيدا وطنيا تحتفي به كل سنة دراسية؛ والذي تزامن مع مجلسها الوطني في دورته “3” المنعقد بتاريخ فاتح ماي 2023 تحت شعار: “جهود متواصلة لتطوير مادة التربية الإسلامية في المنظومة التربوية”، وذلك بالمركب الثقافي حي الحدائق بمدينة بنسليمان. وقد عرف هذا الملتقى العلمي والتنظيمي حضور المفتش العام لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، وخبراء تربويين ومسؤولي فروع الجمعية عبر ربوع المملكة المغربية، وتمثيلية لفعاليات المجتمع المدني والإعلامي؛ تم الاحتفاء فيه برواد الجمعية ومؤسسيها وتكريمهم اعترافا لبذلهم وعطائهم في تثبيت دعائم المادة في المنظومة التربوية، وكذا مناقشة قضايا المادة المنهاجية ومشكلاتها المعرفية والبيداغوجية والديداكتيكية؛ التي تحتاج إلى تحديث وملاءمة وتطوير، وذلك في ندوة علمية موسومة ب “مقاربات تجديدية لتطوير رؤية منهاج التربية الإسلامية”.

وقد كان أعضاء المجلس الوطني على موعد مع مدارسة الشأن التنظيمي الداخلي للجمعية، تخللها تكوينا في الحكامة الإدارية والمالية، في أفق استشراف تدبير راشد لسير الجمعية مركزيا وجهويا وإقليميا. وخلص الجمع العام إلى توصيات علمية وتنظيمية؛ من شأنها المساهمة في تطوير منهاج المادة، وتجويد الممارسة الصفية، والرفع من منسوب الجاهزية التنظيمية بما يقوي هياكل الجمعية وحضورها التربوي. ومن هذه التوصيات دعوة زارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة إلى:
✓ عتماد 30 أبريل من كل سنة يوما وطنيا لمادة التربية الإسلامية؛ وهو التاريخ الذي يتزامن مع الخطاب الملكي بمدينة البيضاء سنة 2004 م؛ والذي ركز فيه جلالته على أهمية الإصلاح الديني، وعقلنة وتحديث التربية الإسلامية معتبرا إياها الركن الثالث في التحصين الديني للمغرب “من نوازع التطرف والإرهاب، والحفاظ على هويته المتميزة بالوسطية والاعتدال”؛
✓ الرفع من الوعاء الزمني والمعامل لمادة التربية الإسلامية، لما لها من دور أساس في كل إصلاح تربوي وتنموي؛
✓ إشراك الجمعية في كل الأوراش المرتبطة بإصلاح اختلالات المنظومة التربوية، وتمكينها من المساهمة في مراجعة المناهج والبرامج وتطويرها وتقويمها؛ مع تمثيليتها في اللجنة الدائمة للمناهج والبرامج المؤطرة بالقانون الإطار 17.51؛
✓ احتضان المسابقات الوطنية في القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف والسيرة النبوية، وتعميم أولمبياد المادة في باقي الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، بتنسيق مع هياكل الجمعية مركزيا وجهويا وإقليميا.

عن المكتب الوطني




قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.