شركة ألمانية تتكلف بالمرحلة الثانية من مشروع أنبوب الغاز ” المغرب-نيجيريا”

تتواصل الدراسات حول خط أنابيب الغاز المغرب-نيجيريا، وهو مشروع استراتيجي للغاية للتنمية والسيادة الطاقية بالنسبة للقارة الأفريقية.

وفي هذا الإطار، تم تكليف شركة الهندسية الاستشارية الألمانية  « ILF Consulting Engineers »، مع شريكتها Doris Group ، لتقديم خدمات استشاراتية لإدارة المشاريع (PMC) للمرحلة الثانية من دراسة التصميم الأولي التفصيلي (FEED) من خط أنابيب الغاز المغرب-نيجيريا.

وتعاقد المكتب الوطني للهيدروكاربيرات والمعادن والمؤسسة النيجيرية الوطنية للبترول (NNPC) مع شركة ILF Consulting Engineers الألمانية، لتقديم خدمات استشارية لإدارة المشاريع بالنسبة للمرحلة الثانية من دراسة التصميم التفصيلي (FEED المرحلة الثانية) لخط الغاز المغرب – نيجيريا.

وفقًا للشركة الألمانية، فإن الخدمات الاستشارية المتعلقة بإدارة المشاريع (PMC) تشمل تصميم خطوط الأنابيب ومحطات الضغط البرية والبحرية، والدراسات الهندسية، ودراسات الأثر البيئي والاجتماعي، وحيازة الأراضي، والإطار التنفيذي للمشروع.

وتتضمن الخدمات أيضًا، حسب الشركة الالمانية، استكشاف إمكانية استخدام مصادر الطاقة المتجددة لتشغيل خط الأنابيب وتقليل البصمة الكربونية للمشروع.

« منح المرحلة الثانية من هذا المشروع العالمي المهم لشركة « ILF » الألمانية، التي شاركت من قبل في المرحلة الثانية، يعد دليلا على ثقة عملائنا على المدى الطويل ONHYM و NNPC في تميزنا وموثوقيتنا في إدارة المشاريع ذات المستوى العالمي »، يقول كارليس جيرو، مدير المرافق الصناعية الإقليمية لشركة الألمانية.

ويأتي هذا التطور الجديد في مشروع خط أنابيب الغاز المغربي-النيجيري أسابيع قليلة بعد منح صندوق « أوبك » قرضا بمبلغ 14.3 مليون دولار للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن من أجل تمويل جزء من المرحلة الثانية من دراسات التصاميم الاولية التفصيلية. وكان البنك الإسلامي للتنمية قد ساهم في تمويل الدراسات بمبلغ 90 مليون دولار.

 


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.