تفاصيل الندوة المجالية بجهة الداخلة وادي الذهب

جريدة فاص

احتضنت مدينة الداخلة  اليوم الأربعاء، أشغال المشاورات الأولية لإنجاز توجهات السياسة العامة لإعداد التراب الوطني، التي أطلقتها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة.

يأتي لقاء الداخلة  الذي يشكل المحطة الرابعة ضمن سلسلة من اللقاءات التي ستنظم بجميع جهات المملكة، في إطار التحولات الاستراتيجية التي يعرفها المغرب، وخاصة تلك المتعلقة بدعم اللامركزية وإقرار الجهوية المتقدمة التي نص عليها دستور المملكة، وسعيا نحو تفعيل الخيارات الاستراتيجية للنموذج التنموي الجديد.

اللقاء نظم من طرف وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بشراكة مع وزارة الداخلية والمجلس الجهوي لجهة الداخلة وادي الذهب،  بقاعة الاجتماعات الكبرى بالولاية تم خلالها التداول ، حول
عدة مواضيع من بينها التموقع الجهوي والرهانات العابرة للحدود.
ويهدف تنظيم هذا الحوار المجالي، مع جميع الفرقاء المعنيين بالجهة، المساهمة في بلورة تصور لسياسة متجددة لإعداد التراب وفق مقاربة سمتها الأساسية البناء المشترك، والتفكير الجماعي في الآفاق المستقبلية للمجالات والمسارات التنموية مع استحضار الخصوصيات الجهوية التي من شأنها الاستجابة للرهانات الاقتصادية
والاجتماعية والبيئية، بالإضافة إلى تعميق النقاش حول القضايا والرهانات والتوقعات التي يتوجب أخذها بعين
الاعتبار في إطار تجديد منظور سياسة إعداد التراب، مما سيسهم إيجابيا في إعطاء دفعة قوية لإلتقائية واندماجية التدخلات المجالية العمومية وتأطير ومواكبة نمو المجالات بمختلف خصوصياتها، وضمان التناسق
بين التصاميم الجهوية لإعداد التراب و السياسات القطاعية، ويعتبر هذا المسلسل التشاوري فرصة للحوار وتبادل الآراء حول توجهات السياسة العامة لإعداد التراب الوطني، بهدف تحديد التوجهات الكبرى والخيارات المجالية التي تتبناها الدولة في إطار تهيئة المجالات، التي تشكل الإطار الذي يحتضن مختلف التدخلات العمومية قصد تسهيل التنسيق والانسجام بين مختلف القطاعات الوزارية على المستويين المركزي والجهوي، ليجسد مبدأ الإنصاف الترابي للدولة كبعد سياسي جديد. ذلك أن نجاح الأداء العمومي هو رهين بانسجام السياسات العمومية في إطار رؤية استشرافية تضمن إلتقائية البرامج على المستوى المجالي، وتمكن الفرقاء المحليين والجماعات الترابية من نهج حكامة ترابية جيدة، وتسهم في تنزيل النموذج التنموي الجديد الذي يحقق التنمية الاجتماعية والمجالية المنشودة.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.