تريند التفاهة.. في مواقع التواصل الاجتماعي

عبد اللطيف شعباني

ما يحدث لعقول الناس على مواقع التواصل الاجتماعي يُثير الحنق حقًا، فهى محاولة مكشوفة للتلاعب بعقول الناس وجذبهم لقصص تافهة لا أعرف لماذا، هل من أجل أن يهتم الناس بكل ما هو تافه وغير مهم، أم أنها محاولة للحصول على التريند الذى صار الهدف الأول لكل المواقع والجرائد.. نجد أخيرًا مثلًا الكلام عن انفصال الممثلين وقصص التافهين وغيرها من التفاهات التي باتت موضوع الساعة …

مثل هذه القصص لا تنتهى أبدًا، والأسوأ منها ما يُنشر فى هذه المواقع من قصص صادمة وتصريحات غريبة ومعلومات غير عادية، ليُطلب منك الدخول على التعليق الأول لتعرف التفاصيل، وإن دخلت ستجد تكذيبًا لما جاء وما نُشر على أنه حقيقة.. والهدف من التفاهات هو جذبك للدخول على الموقع لتزيد عدد المشاهدات.. لم تعد هناك مصداقية أو التزام بصدق ما يُنشر أو سمعة الموقع أو الجريدة، وما يترسب لدى المتابع عن ثقته فى الموقع أو الجريدة يدخل على الموقع ليجد أنه قد تم التلاعب به بصورة فجة، ولا يهم إحساسه بالخديعة، ولا بأنه قد تم التلاعب به والضحك عليه، كل ذلك غير مهم، المهم المشاهدة والتريند.. فى النهاية ما يترسخ لديك أنك مفعول به، أنك مضحوك عليك، أنك يتم ضربك على قفاك.

الأسوأ من إحساس الخديعة هو جرّك لقصص تافهة.. وكأن المقصود إبعادك عن الاهتمام بكل ما هو حقيقى وجاد ومهم فى حياتك وفى مجتمعك.. المطلوب شغلك بكل ما لا يدخل فى صميم القضايا المهمة فى حياتك، وكل ما تجب مناقشته بحق مما يجرى فى المجتمع.. ما دخلنا نحن في طلاق اللاعب فلان؟ ، وما لنا نحن وخصام المدرب مع اللاعب علان ؟ مثل هذه القصص باتت تُكتب على مواقع الجرائد وبعض المواقع الإخبارية.. عشنا زمنًا فى الماضى كانت الصحف لا تنشر سوى أهم الأخبار السياسية العالمية والمحلية، واختفت الجرائد الآن كجرائد ورقية، وباتت تصدر على الإنترنت كمواقع، وبات اهتمامها الأول الحصول على الانتشار الذى فقدته كجرائد ورقية، فباتت تلجأ لمثل هذه الحيل، كى تحصد الانتشار الذى تسعى إليه..
فهل فقدت هذه الجرائد وهذه المواقع قدرتها على الاهتمام بالقضايا الحقيقية والقصص المهمة؟؟ أم أنها باتت غير قادرة صحفيًا على متابعتها، فبحثت عن البديل؟

ارحموا الناس من كل هذه التفاهة، لا تلعبوا بعقول الناس ولا تفسدوا أجيالًا صاعدة، بل لا تفسدوا مجتمعًا بأكمله صار يتابع خناقات الفنانين وطلاق الفنانين وعلاقات الفنانين، بدلًا من أن يتابعوا الفن نفسه ويحكموا عليه أو يستفيدوا منه.. اعتدنا أن تسعى الجرائد فى الماضى للحصول على الحقائق وإطلاع الناس عليها ، وليس ترويج الشائعات والقصص السخيفة.
فهل مضى عهد الصحافة التى تلعب دورًا رائدًا فى الحياة السياسية والاجتماعية، وبتنا نعيش فى زمن الصحافة الصفراء التى تعيش على تريند التفاهة؟؟


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.