نقابة تعليمية تكشف خبايا الدخول المدرسي باقليم طاطا

جريدة فاص

أصدرت الفيدرالية الديموقراطية للشغل النقابة الوطنية للتعليم، ممثلة في المكتب الإقليمي ب طاطا بيان تفصيليا حول مجريات الدخول المدرسي بالاقليم جاء فيه :
” اجتمع المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديموقراطية للشغل يومه 9 أكتوبر 2021، لتدارس مستجدات الدخول المدرسي للموسم الحالي، وبعد وقوفه على تقارير وإحاطات أعضاء المكتب الإقليمي ومناضلات ومناضلي النقابة؛ سجل المكتب مجموعة من الاختلالات والخروقات:
1. على مستوى الموارد البشرية:
تفييض مجموعة من المحظوظين لإعادة انتشارهم وفق سيناريوهات محبوكة ومعدة سلفا.
ترك بعض المؤسسات والوحدات المدرسية دون أساتذة الأمر الذي نتج عنه احتجاجات ساكنة بعض الدواوير.
تخبط المديرية الإقليمية في تدبير خريجي الإدارة والدعم الاجتماعي وإلحاقهم بالمديرية الإقليمية دون تشاور أو إشراك النقابات التعليمية؛ وما نتج عنه من خصاص مهول ترك فراغ التدبير الإداري وفوضى داخل المؤسسات التعليمية.

الاستمرار في تكليف بعض الموظفين بمهام بمصلحة الموارد البشرية الى جانب مهامهم الاصلية، دون أي سند قانوني مما يُعتبر خرقا للقوانين الجاري بها العمل.
2. على مستوى البنيات التحتية، التجهيزات والأدوات:
عدم الإشراف على سير أعمال وإصلاح بعض المؤسسات التعليمية، التي من المفترض أن تُفْتتح بعضها بداية هذا الموسم، كما تعتبر العديد منها في وضع مأساوي لا يصلح لممارسة العملية التربوية داخلها.
التماطل في تزويد جل المؤسسات التعليمية بالكتب المدرسية الضرورية لبداية الموسم الدراسي رغم نداءات وشكايات الطر التربوية وجمعيات الآباء.
النقص في الأدوات والوسائل التعليمية الضرورية للأطر التربوية داخل الفصول الدراسية.

رداءة الوجبات الغذائية المقدمة لجل نزلاء الأقسام الداخلية ضدا على نظام المطعمة المعتمد جهويا.
3. على مستوى الشراكة مع المديرية:
تجاهل المديرية الإقليمية لطلبات عقد لجنة التتبع والتشاور المؤطرة بالمذكرة الوزارية 103، للتداول في الدخول المدرسي الحالي.
عدم التفاعل مع شكايات المكتب الإقليمي لنقابتنا العتيدة في شأن بعض مشاكل الشغيلة التعليمية رغم الإلحاح المتكرر ورغم طلبات عقد لقاءات مع المدير الإقليمي.
عدم تبليغ المكتب الإقليمي لنقابتنا بمعطيات الدخول المدرسي على غرار مديريات إقليمية بالجهة، احتراما لمبدأ الشراكة القانونية القائمة بين النقابة والمديرية.
إن النقابة الوطنية للتعليم – فدش- وهي تتابع بقلق تعثرات الدخول المدرسي الحالي واختلالاته الكثيرة والتي ذكرنا بعضا منها على سبيل المثال لا الحصر، تُعلن للرأي العام ما يلي:
إدانتها الشديدة لطريقة التعامل المتعالية المتسمة باللامبالاة تجاه نقابتنا العتيدة المدافعة عن مصالح نساء ورجال التعليم.
استنكارها لطريقة تدبير الموارد البشرية التي اتبعتها المديرية الإقليمية دون أدنى تشاور أو إحاطة لمكتبنا الإقليمي، والتي تأسست على مبدأ الزبونية والمحسوبية والقرب و الولاءات بعيدا عن مبدأ تكافؤ الفرص.
مطالبتها الجهات المعنية بإيفاد لجان تحقيق للوقوف على الاختلالات التي سجلها مكتبنا النقابي في تدبير الموارد البشرية والبنيات التحتية لمجموعة من المؤسسات التعليمية التي طال أوراشها التماطل والنسيان ضدا على توجهات الرسمية في هذا الشأن.
تنديدها باستفراد المديرية الإقليمية في تدبير الشأن التربوي بالإقليم دون الدعوة إلى عقد لجنة التتبع والتشاور المنصوص عليها قانونيا.
تضامنها المطلق مع الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم فدش بسوس ماسة، جراء التضييق الذي يمارس ضده في خرق سافر للحريات النقابية المكفولة دستوريا.




قد يعجبك ايضا