الهيئة الإقليمية لفيدرالية اليسار الديمقراطي بطاطا تعقد لقاء مع عامل إقليم طاطا وهذه مخرجاته

 

جريدة فاص

عقدت الهيئة الإقليمية لفيدرالية اليسار الديمقراطي بطاطا يوم الجمعة 24 يناير 2020 لقاء مع عامل الإقليم ، تم خلاله التداول في مجموعة من القضايا والملفات المرتبطة بالشأن العام وبانشغالات المواطنات والمواطنين بالإقليم ، وخاصة على مستوى الصحة – التعليم – الفلاحة والماء – تشغيل الشباب – الرياضة والثقافة والبيئة – الدقيق المدعم – الإنعاش الوطني – أراضي الجموع – الفوارق المجالية بالجماعات الترابية – المشاريع المبرمجة أو المعطلة- الدعم العمومي الموجه للجمعيات… ، اللقاء كان مثمرا وايجابيا ، وتميز برؤية شمولية ومقاربة موضوعية صريحة ، تؤطرها قوة اقتراحية بناءة تضع مصلحة الساكنة فوق كل اعتبار ، بعيدا عن الحسابات الحزبوية الضيقة والتي كانت من الأسباب التي فوتت فرص التنمية عن الإقليم ، ومن مخرجاته على سبيل المثال لا الحصر :
محور الصحة والتطبيب :
• بخصوص توفير جهاز السكانير أكد السيد العامل أن وزارة الصحة ستتكلف باقتنائه ، أما غرفة الإنعاش بالمستشفى الإقليمي فالدراسات على وشك الانتهاء ، من أجل المرور لمرحلة إجراء الصفقة لمباشرة بنائها . وفي شأن الدعم المالي الذي كان مخصصا لاقتناء السكانير فسيخصص لاستكمال دعم القطاع الصحي ، وكذا تشغيل جهاز الكشف بالصدى بمركز فم زكيد ،
• السهر على تفعيل نظام المداومة والمراقبة بالمراكز الصحية ، ووضع الأطر الطبية والتمريضية رهن إشارتها في حدود الإمكانيات والتعيينات الجديدة التي ستباشرها وزارة الصحة ، كما أشار عامل الإقليم إلى وضع مراقبة قبلية وإحصاء للحالات الصحية من الحوامل لمواكبتها من طرف فريق طبي وتمريضي بشكل دوري بتنسيق مع مندوبية الصحة ، مؤكدا أن النساء الحوامل معفيات من رسوم التنقل وواجبات العلاج ، مضيفا كذلك أن مجلس الجهة اقتنى شاحنات مجهزة خاصة بالقوافل الطبية موضوعة رهن إشارة عمالات جهة سوس ماسة لتقديم خدمات علاجية وصحية لساكنة جميع مناطق الجهة ،
• تم التأكيد على تسريع الإجراءات المتبعة لانجاز بطاقة الرميد حتى تتمكن فئة عريضة من الساكنة من الخدمات الصحية ،
محور التربية والتعليم :
• مشكل عدم استفادة تلاميذ وتلميذات المؤسسات الابتدائية المتواجدة بالنفوذ الترابي ” للمراكز الحضرية بالإقليم ” ( طاطا – اقا – فم الحصن – فم زكيد ) من دعم برنامج تيسير أسوة بالسلك الإعدادي ، حيث أوضح السيد العامل أنه أبلغ السيد وزير التربية الوطنية في زيارته الأخيرة إلى طاطا بالأمر بهدف طرح الموضوع على رئاسة الحكومة لمعالجته ،
• التأكيد على ضرورة توفير المرافق الصحية وشبكة الماء والكهرباء والصرف الصحي بالمؤسسات التعليمية التي تفتقر إليها ، وتوفير سكنيات لنساء ورجال التعليم بالوحدات المدرسية ، وتشييد الخزانات والقاعات المتعددة الوسائط لاحتضان التلاميذ /ات خلال أوقات الدراسة ، كما وعد عامل الإقليم بالمتابعة الشخصية لكمية ونوعية التغذية المقدمة للتلاميذ بالأقسام الداخلية والمطاعم المدرسية بالإقليم واتخاذ اللازم في هذا الشأن ، مع إعطاء أولوية للنظافة وصحة المتعلمين من خلال حث مصالح وزارة الصحة بتكثيف الزيارات والحملات الطبية بها ، مع توفير إسعافات أولية وأدوية بالمؤسسات التي هي في حاجة إليها،
• دعم وتحفيز المتفوقين/ات ومكافأة الأطر التربوية والإدارية من خلال ( رحلات استكشافية ، تكريم ، تحفيز المتفوقين …)
• تمت المطالبة بضرورة مراسلة الوزارة لتفعيل محضر التعويضات المالية على المناطق النائية والتي ناضلت من أجلها الشغيلة التعليمية بالإقليم بجميع نقاباتها سنة 2010 ، ونفس المطلب يجب تعميمه على العديد من قطاعات الوظيفة العمومية،
• العمل على تطبيق المساطر القانونية الجاري بها العمل في حق الشركات التي تستغل أعوان النظافة والطبخ والحراسة العاملين بالمؤسسات التعليمية وبالمؤسسات الصحية … وخاصة التي لا تلتزم بالحد الأدنى للأجر وبالحماية الاجتماعية للمستخدمين ،
محور الفلاحة والماء :
• خطر التصحر وانجراف التربة وانتشار بعض الزراعات الدخيلة التي تستنزف الكثير من الماء سواء الفرشة السطحية والباطنية مما يهدد الواحات ومعها المجال ، الأمر الذي يتطلب تقنين مثل هذه الزراعات وتشجيع زراعات ومغروسات أخرى من طرف مديرية الفلاحة ، وكذا الموازنة بين الاستهلاك ومتطلبات التنمية المستدامة ضمانا لمستقبل الأجيال المقبلة ،
• توزيع الفسائل على الفلاحين بشكل يضمن تكافؤ الفرص ، ويتطلب إقامة تعاونيات ومشاريع مندمجة لضمان تزويد معقول لهم ، ومتابعة مدى نجاح المشروع وتقييمه من طرف المصالح التقنية المختصة والفئات المستفيدة ،
• وعد السيد العامل بتمكين الفلاحين و الكسابة من الأعلاف مؤكدا أن العرض يفوق الطلب ، وعلى المعنيين بالأمر التوجه إلى مصالح السلطات المحلية بجميع الباشويات والقيادات من أجل التسجيل والاستفادة ،
• دعم الفلاحين الشباب والتعاونيات والجمعيات لأغراض فلاحية ، تم التذكير بالبرامج الخاصة بذلك ، ويتوجب الانخراط من أجل الدراسة والانتقاء والتمويل سواء في إطار برنامج المخطط الأخضر أو المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أو غيرها … ،
• الحاجة إلى السدود من أوليات المشاريع الإستراتيجية بالإقليم ، وقد أشار عامل الإقليم أنه ينسق مع جميع المصالح بهدف التقدم في هذا الورش الهام والتعجيل ببداية الأشغال ، والذي سيمكن الفلاحة ومعها الساكنة من موارد مائية وسيغني الفرشة السطحية والباطنية ( سد بمنطقة بوسموم باقا يغان ، سد فم زكيد ، سد مساليت بطاطا…) ،

محور تشغيل الشباب :
• من مقر عمالة طاطا سيتم إطلاق منصة دعم الشباب حاملي المشاريع بالإقليم لخلق أنشطة مدرة للدخل ومناصب شغل ،
 محور الرياضة والثقافة والبيئة :
• أشار السيد العامل أنه تمت برمجة 35 ملعب قرب” type E” ( بمختلف التخصصات والمرافق ) بجميع الجماعات بالإقليم في إطار البرنامج الوطني 800 ملعب بشراكة بين وزارة الداخلية وصندوق التجهيز الجماعي ووزارة الشبيبة والرياضة والجماعات الترابية ، وكذا اقتناء بعض الحافلات ضمن مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لخدمة الرياضة بالإقليم ،
• أكدنا كذلك على ضرورة إعطاء أهمية للجانب الثقافي بالإقليم من خلال بناء مرافق تليق بكل الفئات الاجتماعية عموما ( مكتبات عمومية – دور سينما – مسرح …) ، ونفس الإلحاح بالنسبة للفضاءات الخضراء والحدائق التي تتطلب مجهودا كبيرا حتى تستجيب لتطلعات ومطالب ساكنة الإقليم وتخفف من الحرارة المفرطة التي تغطي تقريبا نصف شهور السنة ،
• بالنسبة لمشكل المطارح العشوائية بالعديد من الجماعات الترابية وما تخلفه من آثار خطيرة على الإنسان والماء والمجال ، تمت الإشارة من طرف السيد العامل أن الإجراءات سارية لإعداد وبناء مطارح بيئية بالمواصفات المطلوبة ،
محور الدقيق المدعم :
• مشكل الدقيق المدعم وجودته أشار عامل الإقليم أن المطاحن المتعاقد معها تم إبلاغها بالأمر لتتحمل مسؤولياتها ، وتحرص السلطات المحلية بتنسيق مع مختلف المتدخلين على مراقبة عملية التوزيع وتتبع مستوى الجودة عبر مناطق الإقليم ،
محور الإنعاش الوطني :
• تم التأكيد على ضرورة ربط الأجر مقابل القيام بالعمل ، مع محاربة جميع مظاهر العبث التي لا زالت تعشعش بالقطاع ،
 محور أراضي الجموع :
• التأكيد على الاستثمار في أراضي الجموع لفائدة ذوي الحقوق ودعم مبادرات الشباب والنهوض بها لتصبح رافعة للتنمية ، كما يجب على الجميع التعاون من أجل تصفية المشاكل المرتبطة بالأرض ، كما ذكر عامل الإقليم بتوجه وإرادة الدولة في تمليك العقارات مستقبلا التي تكتسي الصبغة الجماعية لذوي الحقوق بعد استكمال مسطرة التحديد الإداري والتحفيظ ،
• تجديد العديد من الجماعات السلالية وعدم تسجيل بعض الأفراد في القوائم الاسمية لذوي الحقوق ، رد السيد العامل بضرورة رفع شكاية في الموضوع لمصالح السلطات المحلية للنظر في الطلبات والعمل على تسجيلها حالا وفقا للمعايير المعمول بها ،
• وقف أعضاء الفيدرالية على بعض طرق التحايل من أجل السطو على عقارات أراضي الجموع وتمرير مسطرة التحديد لبعضها من طرف بعض الخواص واللوبيات ببعض المناطق بالإقليم ، ووعد بالتدخل العاجل لحماية وصيانة أراضي الجماعات السلالية وجعلها في خدمة الاستثمار الفلاحي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لفائدة ذوي الحقوق ،
محور خصاص الأطر بالجماعات الترابية :
• الخصاص الملحوظ ببعض الجماعات من الأطر التقنية كالمهندسين والأطباء البيطرين والتقنيين… وعد عامل الإقليم بتنظيم مباراة التوظيف في هذا الشأن على المستوى الإقليمي والإشراف عليها شخصيا بعيدا عن أي استغلال لها من أي جهة كانت ، والاحتكام إلى القانون والمعايير المطلوبة والتحلي بالنزاهة والشفافية اللازمتين لضمان تكافؤ الفرص والمساواة بين جميع المتبارين /ات ،
محور تخفيف الفوارق المجالية بالجماعات الترابية :
• إنجاز العديد من المشاريع على مستوى الطرقات والبنيات التحتية والمنشئات الفنية والمرافق العمومية بعدة قطاعات وشبكات الماء الصالح للشرب والكهرباء وملاعب القرب … في إطار برنامج الحد من الفوارق المجالية بالجماعات الترابية ،
• تأهيل وتشييد الأسواق سيتم بمعايير تقنية معمارية عالية للحرص على تقديم خدمات ذات جودة وتمكين الساكنة والمهنيين من مرافق عمومية تستجيب لطموحاتهم ورغباتهم ( جماعة تمنارت – جماعة اديس نموذجا…) وتوجيه قسط من تلك الإمكانيات والمداخيل لمشاريع أكثر إنتاجية وذات أولوية بالنسبة للمواطنات والمواطنين وفق برنامج عمل الجماعات ، مع تفعيل لجان مراقبة المنتجات الغذائية والذبيحة والأسماك المعروضة بجميع الأسواق الأسبوعية حماية لصحة وسلامة الساكنة

محور المشاريع المبرمجة أو المعطلة أو التي في طور الانجاز :
• تم تسليط الضوء على بعض المشاريع المهيكلة كالحقل الشمسي بتكموت واقا يغان وفم الحصن ، ووعد السيد العامل بالتدخل من أجل تتبع مآل هذه المشاريع الواعدة والحرص على تنزيلها كمشاريع إستراتيجية ستكون حاضنة لتشغيل الشباب ، نفس الشيء بالنسبة لمشاريع سياسة المدينة التي تتطلب تعبئة الموارد البشرية والمالية لتنفيذها بالجماعات الحضرية الأربع بالإقليم،
• مشروع إحداث منطقة الأنشطة الاقتصادية لفائدة الحرفيين والخدماتيين بمدينة طاطا (على الجانب الأيسر من الطريق المتجهة نحو تيسنت ) أكد عامل الإقليم أن مسطرة تصفية المشاكل المرتبطة بالعقار في مراحلها النهائية ، موضحا أن جميع الشركاء والمتدخلين كان وسيكون لهم دور في إخراج هذا المشروع الهام والطموح إلى الانجاز والتنفيذ ،
• بالنسبة للعديد من المشاريع المعطلة ببعض الجماعات ومنها القاعة المغطاة للرياضات بفم زكيد والتي تتعرض للإهمال والتخريب ، فقد وعد العامل بالتدخل لحل المشاكل القائمة لتكون رهن إشارة الفرق الرياضية بالمنطقة ، ونفس الشيء بالنسبة لملاعب القرب من صنف D التي شيدتها وزارة الشبيبة والرياضة دون ربطها بالماء والكهرباء من طرف الجماعات المعنية
• كما أشار عامل الإقليم بأنه سيقوم في الأسابيع المقبلة بزيارات للعديد من الجماعات للتداول مع المنتخبين ومختلف الفرقاء حول المشاكل الراهنة ، والوقوف على الاكراهات بهدف إعطاء دفعة ايجابية للتنمية ومعالجة العوائق التي تحول دون ذلك ،
محور الدعم العمومي الموجه للجمعيات :
• فضيحة 300 مليون سنتيم الموزعة على العديد من الجمعيات المحظوظة من طرف المجلس الإقليمي لطاطا في دورته العادية المنعقدة بتاريخ 9 دجنبر 2019 ، أوضح السيد العامل أنه سيسهر على تطبيق المساطر القانونية المعمول بها في هذا الشأن ، بشكل يوازي بين حق استفادة الجمعيات من الدعم العمومي والمعايير الشفافة والموضوعية المؤطرة لذلك .


قد يعجبك ايضا