فضيحة كبرى بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأكادير اساتذة ينتفضون ضد منح دبلوم مهندس لغير المستوفين للشروط

جريدة فاص متابعات

تفجرت فضيحة مدوية بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بجامعة ابن زهر بأكادير إثر قيام مجموعة من أساتذة المدرسة بمراسلة وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي بخصوص منح إدارة المؤسسة دبلوم المهندس لطلبة غير مستوفين لشروط النجاح المنصوص عليها بدفتر الضوابط البيداغوجية الوطنية لسلك المهندس.
و قد أشارت المراسلة أنه بتاريخ 30 أكتوبر 2019 و خلال مداولات المسلك برسم السنة الجامعية 2018/2019 الخاصة بمسلك هندسة المعلوميات و التي تم إجراؤها لأول مرة مند اعتماد دفتر الضوابط البيداغوجية الوطنية لسلك المهندس ، اكتشف الأساتذة قيام إدارة المؤسسة بتنجيح طلبة غير مستوفين لشروط النجاح التي حددها دفتر الضوابط البيداغوجية الوطنية بالنص الواضح و الصريح في المادة (ن د 14) :”يحصل الطالب على الدبلوم إذا استوفى السنتين الأولى و الثانية و الفصل الخامس و مشروع نهاية الدراسة” و حيث أن دفتر الضوابط البيداغوجية الوطنية قد حدد بالنص الواضح و الصريح في المادة (ن د 12)، انه من بين الشروط لاستيفاء الفصل الخامس من مسلك سلك المهندس ، أن يكون المعدل العام للفصل الخامس يساوي أو يفوق معدل استيفاء السنة المحدد من قبل المؤسسة و هو 20/12 و أن يكون عدد الوحدات غير المستوفات أقل من وحدتين.
و تشير المراسلة أنه بعد مراجعة نقط مجموعة من الطلبة برسم السنة الجامعية 2018/2019 تبين أنهم حصلوا في الفصل الخامس على المعدلات التالية على التوالي 11.94 و 11.66 و 11.65 و 11.63 و هو ما لا يخول لهم استيفاء الفصل الخامس. أما في ما يخص أحد الطلبة فتبين أنه غير مستوف لثلاثة وحدات، الشيء الذي يجعله لا يستجيب لشرطين من شروط استيفاء الفصل الخامس حسب منطوق المادة (ن د 12) ، يكون معه حصولهم على الدبلوم مخالفا لدفتر الضوابط الوطنية لسلك المهندس.
كما أشار الأساتذة الى أنه بعد اكتشافهم لهذه الخروقات و بعد الرجوع الى نتائج الطلبة للسنوات الماضية تبين انها ليست المرة الأولى التي تعمد فيها الإدارة الى تنجيح طلبة غير مستوفين لشروط النجاح حيث تبين أنه خلال سنة 2017/2018 قامت الإدارة بتنجيح ثلاثة طلبة حصلوا في الفصل الخامس على المعدلات التالية على التو الي : 11.85 و 11.63 و 11.13 ، كما أن أحدهم لديه ثلاث وحدات غير مستوفاة، و هو ما يجعل حصول هؤلاء الطلبة المذكورين على دبلوم المهندس مخالفا للقوانين الجاري بها العمل في ضرب سافر لمبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الطلبة المفترض السهر على تحقيقه تماشيا مع التوجهات السامية للبلاد.
و قد أكد الأساتذة، الموقعون على المراسلة، أن إقدام الإدارة على تنجيح طلبة غير مستوفين لشروط الحصول على الدبلوم يضرب في العمق مصداقية التكوين داخل الجامعة المغربية و يمس بسمعة الشواهد المسلمة و يؤثر على اندماج الخرجين في سوق الشغل.
المراسلة أشارت أيضا إلى أن إدارة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأكادير عمدت في سابقة خطيرة من نوعها على إعادة تسجيل ستة طلبة بالسنة الأولى من السنتين التحضيريتين برسم السنة الجامعية 2017/2018 بالرغم من قرار لجنة مداولات السنة الاولى 2016/2017 و الذي قضى بعدم تمتيعهم بالسنة الاحتياطية و قامت بتسجيل 17 طالبا في السنة الثانية من السنتين التحضيريتين برسم السنة الجامعية 2017/2018 علما أنهم لم يستوفوا السنة الأولى برسم السنة الجامعية 2016/2017 ، كما هو مثبت بمحضر مداولات السنة الأولى، الشيء الذي كان موضوع عدة مراسلات لمصالح الوزارة من طرف مجموعة من الأساتذة و الذي أفضى الى ارسال لجنة تفتيش مركزية لم يصدر تقريرها بعد.
و قد طالب الأساتذة الوزارة التدخل العاجل من أجل وقف النزيف الذي تعاني منه المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأكادير حفاظا على سمعتها و مصداقية الشواهد التي تسلمها.


قد يعجبك ايضا