العرض المسرحي “الوجه الآخر للقمر” يقدم باكادير

 

جريدة فاص

حنان كرامي

في إطار فعاليات الدورة الثالتة للمهرجان الدولي للمسرح وفنون الخشبة باكادير سيقدم معمل التكوين والبحث الدرامي عرضه المسرحي “الوجه الآخر للقمر” بدعم من وزارة الثقافة و الاتصال – قطاع الثقافة- وبشراكة مع المجلس الجماعي لأكادير ومركز سوس ماسة للتنمية الثقافية،
يوم السبت 28 شتنبر على الساعة الخامسة مساءا بقاعة ابراهيم الراضي بأكادير.

و تتطرق المسرحية التي يشخص ادوارها كل من الفنانتين سهام حراكة و فيروز عميري لظاهرة اجتماعية حساسة، تجسد عبر الجوانب النسائية العميقة التي تجمع امرأتين في حالة انتظار بشقة أنيقة؛ كنزة ذات الخمسة والأربعين خريفا، وبثينة في أول الطريق، عمرها لا يتعدى الخامسة والعشرين، المرأتان تتصارعان، تتصارحان، تتقاتلان، تكذبان، تخادعان وتتوافقان، تحزنان وتحكيان عن دواخلهما العميقة، دواخل ذات مجربة رفقة ذات هشة عديمة التجربة.
مسرحية الوجه الآخر للقمر تجربة مسرحية اشرف عليها طاقم محترف من التأليف لأحمد السبياع و الإخراج للفنان المبدع عماد فجاج وأعد موسيقى العرض الفنان الموسيقي خالد البركاوي أما السينوغرافيا العمل أشرفت عليها الأستاذة صفاء العلالي.

ويذكر أن جمعية معمل التكوين والبحث الدرامي لبنة فنية جرى تأسيسها سنة 1996 من طرف مسرحيين بمدينة أكادير، يشتغلون على التكوين والبحث عن أساليب وآليات جديدة لفنون العرض المسرحي، مما يؤكد انخراطهم في تأهيل الطاقات الفنية الشابة و تشجيعها على دخول غمار الفن المسرحي و تطعيم التجربة المسرحية المحلية برؤية جديدة، حيث استطاع مؤسس معمل التكوين و الفن الدرامي الأستاذ محمد الخميس من أن يبصم إلى جانب مختلف فعاليات المعمل التجربة المسرحية المغربية عموما و السوسية على وجه الخصوص بطابع خاص، من خلال عدد من الأعمال التي حصدت الجوائز، كمسرحية “شوف شوف” سنة 1996 التي حصلت على جائزة أحسن إخراج وأحسن تمثيل بمهرجان المسرح الجامعي بالدار البيضاء وعلى الجائزة الكبرى في مهرجان نانتير بفرنسا و مسرحية “مهاجر برسبان” سنة 1999 مع مسرح القصبة بفلسطين التي حصلت على جائزة أحسن إخراج بمهرجان قرطاج، مسرحية “تلاليت” سنة 2003 و مسرحية “أنا وخيالي” سنة 2013 بدعم وترويج من وزارة الثقافة بالإضافة إلى أعمال أخرى متميزة.


قد يعجبك ايضا